الثلاثاء، 26 يناير، 2016

ذوى الوجوه المكسوره


-هذا المقال غير موجه لذوى التوجهات (الإسلاميه) سواء كانوا من اصحاب التوجه الجهادى او بتوع لعب السياسه والاحزاب الاسلاميه , وما بينهما..
-هذا المقال غير موجه الى (الإكس ثورجيه) اللى (باعوا القضيه) بعد نجاح محاولات تجنيدهم من قبل أعضاء (عصابة جمعية شباب المستقبل سابقا) وغيرهم من صبيان النظام الاكثر شهره , مقابل وظيفه فى صحيفه او شركه خاصه , او سبوبه بجمعيه او منظمه او بالقطاع الحكومى..
-هذا المقال غير موجه لمجاهيل ثورة يناير , الذين كانوا ملح أرضها , ووقودها الفعال , ممن خجل الاعلام (سواء كان اعلام حكومى او ثورى) من نشر صور من قتل منهم بجوار صور (الشهداء الكيوت) إياهم مع خلفية عزف البيانو إياها , فى مشهد تكرر كثيرا وكان يسبقه او يتبعه مقطع (الثائر الحق) المقتطع للشعراوى..
وأخيرا
-هذا المقال غير موجه للأطفال والحوامل..
-محاسيب النظام يمتنعون..
-مرضى السكر والضغط والقلب يمتنعون..

رسالتى التاليه موجهه لشريحه معينه ممن شاركوا فى يناير , الشباب من ابناء الطبقه المتوسطه ذوى القدر المعقول او العالى من الثقافه , والتوجهات الليراليه او العلمانيه او اليساريه
واصحاب الحضور الأكبر على شبكات التواصل الاجتماعى فى 2011
واصحاب الأصوات العاليه نسبيا فى اعتصامات ميدان التحرير ومسيرات وسط البلد فى 2011-2012
كلامى موجه لأبناء يناير من المنفتحين على (الثقافه الغربيه) بحكم وضعهم الطبقى

بمعنى ادق كلامى موجه للـ(شباب الطاهر البرىء) وهو المصطلح الأكثر دقه والذى اطلقه عليهم المجلس العسكرى فى 2011 , وهو مصطلح بالمناسبه لايخلو من (سخريه وتهكم يرقيان لدرجة المسبّه) لمن أدرك المعنى الفعلى الذى قصد منهم..
كلامى موجه لمن تابعونى فى مطلع 2011 بشغف,
وتوجسوا منى وابتعد اكثرهم فى 2012
وأبغضنى من تبقى منهم فى عام 2013
وبعضهم كنت على معرفه شخصيه به فى يوم ما..

كلامى موجه لمن أنفجرت ألامهم واحباطهم ويأسهم واجترّوا ذكرياتهم فى التحرير عبر التويتر خلال الأيام الماضيه , فبعضهم استعرض احباطه مباشره والبعض الآخر اجتر ذكرياته الورديه فى اعتصام التحرير , والبعض الاخر أخفى احباطه ويأسه خلف ستار دخانى من التغريدات الساخره..
الى كل هؤلاء , اوجه كلامى
بداية أود الاشاره لأن الهدف من ذلك المقال ليس استعراض مواقف , ولا الشماته , ولا استعادة أجواء صراعات شخصيه قديمه , وكذلك لا اسعى لنكأ الجراح..
 فى الحقيقه قبل ان اكتب اى شىء اسأل نفسى بضعة اسئله , منها:
هل كلامى سيجد صدى لدى من أخاطبه ؟
ام انه اصبح ميئوس منه لدرجه تجعل من الأفضل عدم اضاعة وقت فى مخاطبته ؟

طوال الاعوام الماضيه (من نهاية2012 وحتى 2015) كان الصوت الاعلى لمصطلحات من نوعية (الثوره مستمره) و (مكملين) و (الثوره بتنتصر) , وما شابههم , لذا فضلت اعتزال الكتابه وآثرت الصمت لاقتناعى التام بعدم جدوى اى محاوله للاقناع
الجديد تحديدا فى الوقت الحالى هو خفوت تلك الاصوات واصبح الاحباط سيد الموقف..
كأن (الشباب الطاهر البرىء) بدأ الان فقط يستوعب حقيقة أن ثورته ماتت بالفعل ودفنت أيضا منذ زمن بعيد!!
بعد ان ظل لأعوام يحتضن جثتها ويطعمها ويسقيها رافضا الاعتراف لنفسه بموتها فى مشهد كئيب يذكرنى بفيلم مقبض كان يحكى عن ام مات رضيعها وأصيبت باضطراب نفسى شديد جعلها ترفض فكرة موته وتطور الى هلوسات تشوش واقعها بشكل يجعله يتسق مع فكرة احتفاظها بجثة الرضيع على انه مازال حى!

وتلك أراها خطوه للأمام..
بداية خروج من اطار التفكير الوردى الطفولى الذى استماتوا فى التمسك به على مدار 5 أعوام وكان صاحب التأثير الأكثر كارثيه عليهم وعلى (ثورتهم) المجيده
بداية خروج , وليس إتمام خروج
وهذا لا يعد نجاح بالطبع ولكنه خطوه
خطوه بسيطه للأمام , لكنها تبعث على وميض من الأمل فى تغير نموذج عقلية كانت تتمسك بقوه فى تفكيرها الطفولي ,
تتمسك به كطفل صغير فى فيلم أبيض وأسود يتشبث بأمه خوفا من ان يتوه خلال نزوله لاول مره فى زحام مولد السيد البدوى.. 
عقليه كانت تستميت فى رفض التعلم من الاخطاء وتتمادى أنكار حدوثها اصلا , او تجاهل اغلبها وتعليق الباقى على شماعات , إن كان إنكارها بالكليه مستحيلا..

أعلم يقينا ان ما كتبته حتى الأن لن يكون مستساغ لدى كثيرين , وسيدفعهم لاتخاذ سلوك دفاعى سيجبرهم على استعادة عدائهم تجاهى (والذى يرقى لدى البعض لمستوى العداء الشخصى)..
سيشحنون بطارية سلوكهم الدفاعى من خلال اجترار بعض تجاربهم المريره معى ومع ما كنت اكتبه على التويتر منذ سنوات , واستعراض ما كانوا يرفضونه من طرحى , وتذكر اسلوبى الحاد فى عرض افكارى والذى كثيرا ما تطور للهجوم القاسى على اشخاص بعينهم وشرائح وتيارات كامله
عفوا , افضل الاسلوب المباشر فى العرض بلا (فلتره دبلوماسيه) فى منتصف الطريق بين نفسى وازرار الكيبورد امامى
ولكن
أرجوهم ان يتخلوا ولو لساعه واحده عن ذلك السلوك الدفاعى ويفتحوا قلاع عقولهم الحصينه امام كلامى..
لا داعى للخوف , لن يُسقِط قلاعكم رسول وحيد على فرس عجوز وبلا سلاح..
اسمحوا له بالدخول واستمعوا لرسالته ثم اقذفوا به مجددا خارج اسوار قلاعكم المجيده , لا بأس فى ذلك ولا داعى للخوف
لا تطالعوا المقال من خلال انه كتابات لأحمد سعيد (الشخصيه المشبوهه الغامضه) كما يرى
 البعض , او (ضابط المخابرات المتخفى) او (الشخص الموتور) أو (السيكوباتى) كما روج البعض الأخر
اعتبروا ان ما تقرأوه خطاب مجهول وجدتموه ملقى امام باب بيتكم ذات صباح
او اعتبروه احد كتابات الفارس المناضل الدوريه والتى تأتيكم من داخل السجن وتنتظرونها بشغف
اقرأ المقال كفكره مجرده , ليكن حكمك عليها نابعا من عقلك بعيدا عن انطباعك وعواطفك تجاه شخص كاتبها...

بالتأكيد خسارة معركه شىء مؤلم , والاكثر إيلاما هو الخساره النهائيه لكامل الحرب..
احساس الهزيمه مرير , يزيد مرارته مزجه بخلاصة صبار اليأس من إمكانية ربح حرب جديده , هذا فضلا عن قدرتك على شنها أصلا..
أعلم ذلك جيدا
ولكن...
حين يفوت أوان التعلم من خبرات خسران معركه , لربح معركه اخرى قادمه
وحين تحسم الحرب بهزيمتك النهائيه بعد معارك عده فاشله
حينها يتبقى أمامك مكسب واحد يتيم
ضئيل هو كطلقة رصاص وحيده فى جعبة جندى محبط مهزوم محاصر منهك القوى ,
لن تضمن له النصر فى معركه حسمت بالتأكيد ,
لكنها قد...ربما , تساعده فى معركه مستقبليه قادمه لا محاله , سيجد نفسه فى أتونها رغم انفه
تلك الرصاصه تسمى .... الخبره..
التعلم..
-------
مش بحب تزويق الكلام ولا الطبطبه ولا الضحك عالدقون
ثورتكم فشلت فشل ذريع
وانتم اتهزمتم هزيمه منكره
وده انتهى
وسيناريو يناير لن يتكرر
ودة امر محسوم
واحتمالات بعث الثوره المتحلله داخل قبرها للحياه مجددا
امر غير وارد أصلا

عفوا , كلامى ليس محاوله لبث اليأس والسوداويه
وليس محاولة دفع لاقامة (كربلائيه) جديده , أو أحد حفلات (اللطم) والبكاء على اللبن المسكوب , والتى انتشرت مؤخرا فى التويتر والفيس بوك..
فقط أحاول دفعكم لتحقيق مكسب واحد .. اخير .. متاح أمامكم بعد سلسلة طويله من الهزائم المريره المتتاليه

اتعلموا من أخطائكم
اكتسبوا خبره
وعلشان تتعلم لازم الأول تشوف الواقع على حقيقته
لازم تقلع النضاره الورديه الطفوليه اللى أصريت تشوف الدنيا من خلالها على مر 5 سنين
مش بقولك خليك إنتهازى ولا تخلى عن مبادئك
مش ده قصدى
اقصد ان انت لو عاوز تغير الواقع بجد
لازم الاول تشوف الواقع ده على حقيقته بدون تزويق , مهما كان مر وبشع , وده يتطلب شجاعه يفتقدها اغلب الناس للأسف..
بعد ما تتجاوز المرحله دى , لازم تدرك ان تغيير الواقع له أليات ثابته , كونك رافضها او خايف منها او مش مستوعبها , فده لن يغير حقيقة ان دى الأليات الوحيده للتغيير الفعلى
زيها تمام زى قواعد لعبة الشطرنج
كل قطعه لها الية حركه محدده وفى اتجاهات معينه
وانت مرغم تلتزم بده
مينفعش تكسر القواعد علشان تقول لخصمك (كش ملك) وتكسب الدور
أرض عن القواعد او لا ترضى  لكن لازم تفهمها وتتعلمها كويس , وتستوعب انك لازم تلتزم بيها لانك من خلالها (فقط) هاتقدر تغلب خصمك..
مش هاتخترع قواعد جديده (على مزاجك الشخصى) وتمارس بيها اللعبه..
دى ممكن تسميها (سنن كونيه) , أليات صعود وهبوط للصراع الأزلى بين القطاعات ذات الطبيعه الثوريه من الشعوب وبين الانظمه الفاسده..
وعلشان تفهم الحاجات دى كويس , لازم تكون بوصلتك حرة الحركه , يعنى لازم تنحى عواطفك على جنب تماما , بقول عواطفك مش مبادئك لأن فيه فرق كبير بين الاتنين
العواطف كفيله انها تحرّف إدراكك لحقيقه موجوده وتشوهها بصوره توصل الحقيقه دى لوعيك بشكل يختلف عن شكلها الفعلي..
يخليها أجمل أو أوحش , متفرقش , المهم انها بتشوه إدراكك , وبالتالى بتجعل تفكيرك وسلوكك يتحرك فى اتجاه خاطىء لانه مبنى على حقائق مشوهه .. أو أوهام لا وجود لها فى الواقع أصلا..
متفرقش انك تكون مخلص لقضيتك , او انك تتفانى فى التضحيه
فى كل الاحوال هاتفشل لانك بتتحرك غلط من الأساس
كأنك بتحرث فى بحر , مش هاتفرق تحرث فيه باستماته او بلا مبالاه , لان فى النهايه المحصله هى نفسها
لأن الطبيعه الفيزيائيه للمياه تجعلها لا تستجيب إلى (فعل الحرث) كما تستجيب له التربه الزراعيه..

انتم فشلتم ...... لان ادراككم للواقع من يوم الثلاثاء25يناير2011 كان مشوه..
لأن (الشباب الطاهر البرىء) كان مسيطر عليه تفكير طفولى مثالى باااالغ السذاجه
التفكير الطفولى ده كان عباره عن (آلية حجر) مستمره على ادراكهم , حجر شوه كل الوقائع اللى حصلت قدامهم من يومها وحتى الأن , وأدخلها لوعيهم بشكل مغاير للحقيقه , وده أدى لعدم اكتسابهم اى خبرات حقيقيه فعاله , أو أدى لاكتسابهم خبرات مشوهه مغلوطه على أفضل الأحوال..
 والمحصله هى فشل ورا فشل ,
وهزيمه تلى هزيمه ,
سلسله طويله من الوكسات والنكبات ,
بحر من الدم اندلق فى بلاعه واسعه عندها دائما شره للمزيد بدون ادنى قابليه للإمتلاء أو حتى للإنسداد..
شنطة حديديه مليانه فلوس صاحبها حدفها من على ظهر سفينه فى عرض البحر..
كم من التضحيات اهدرت بدون ادنى مقابل..

فاكرين قصة جحا اللى كنت دايما استشهد بيها زمان عالتويتر؟
بتاع جحا لما ضاع مفتاح بيته فى مكان مظلم من الشارع
فتركه وراح يدور عليه فى مكان مضىء ؟أ
هو انتوا عملتوا زى جحا بالظبط
اصل فيه ناس بتستغرب , يقولوا احنا ضحينا كتير ازاى نفشل ؟
ضخامة تضحياتك مش صك ضمان انك تنجح على فكره
العبره ان التضحيات تتحط فى مكانها وتتوظف صح
ممكن بخمسين جنيه تشترى حاجه ذات قيمه
وممكن يكون معاك شنطه فيها مليون دولار وترميها فى النيل وتطلع صفر
عادى جدا
جحا كده كده ملقاش مفتاح بيته
ومكانش هيلاقيه حتى لو دور عليه 100 سنه
لانه ببساطه بيدور عليه فى مكان اخر خلاف المكان اللى ضاع فيه
والأبعث على السخريه والالم فى نفس الوقت , انه كان مدرك ان مش ده المكان اللى وقع فيه مفتاحه..

انتم عملتوا حرفيا زى جحا
الفرق ان جحا خسر مجهود فى البحث فقط
انتم خسرتم وطنكم
خسرتم ناس كنتم بتحبوهم
خسرتم دم وعذاب
وجروح نفسيه غائره جواكم لم ولن تلتئم , جعلتكم محصورين جوه لعنه عاجزين للأبد عن كسرها..

علشان كده اقل وفاء منك لثورتك الفاشله ولأحبابك اللى فقدتهم فيها , مش باجترار ذكريات الميدان ولا باللطم وجلد الذات
ولا بحقن وعيك بحقنه مخدره لمصطلحات مبتذله من نوعية (الثوره مستمره) و (مكملين) و (الارض لا تشرب الدماء) وغيرها من مصطلحات عصير البطيخ إياه اللى كانت لبانه على لسان الكل فى 2011-2012
انما بإنك تراجع حساباتك من جديد
حساباتك بالكامل
اقعد مع نفسك ليله يكون ذهنك فيها صافى
وارمى قبلها عواطفك فى اقرب صندوق زباله (مؤقتا) واكسر نضارتك الورديه وارميها من الشباك ,
وخد حقنة شجاعه ولو مؤقته تساعدك تشوف الحقيقه على اصلها مهما كانت سودا او بشعه ,
وابدأ شغل شريط الفيديو جوه دماغك من اول 25 يناير , وبكل التفاصيل , ولحد النهارده ,
لو نجحت تشوف صح اللى وقتها مقدرتش تشوفه , بكده تكون اتحركت خطوه لقدام..
لو اجتزت المرحله دى ادخل فى المرحله التانيه , قارن الصوره الجديده اللى استوعبتها دى , بكل سلوكياتك وتوجهاتك وقتها , وشوف هل توجهاتك وافكارك وقتها كانت متناسبه مع الحقائق دى ولا لأ؟؟
ومتحاولش تبرر لنفسك او تلتمس اعذار وشماعات , انت مش فى قاعه قضاء بتحاكم نفسك ولا بتجلد ذاتك
اركن عواطفك على جنب وتخلى عن ألياتك الدفاعيه مؤقتا وخلى عندك الشجاعه الكافيه انك تواجه ذاتك بالتناقض الصارخ بين توجهاتك وقتها وبين الصوره الحقيقيه للواقع وقتها...
وقتها بس
هاتفهم انت فشلت ليه
والفهم نص الطريق
مش باقول ان فهمك هايشفى الجرح جواك
لأ مش هايشفيه
بالعكس ممكن يفتحه من جديد
بس لازم تفهم
علشان متفضلش تدور زى التور فى الساقيه وتلف فى دواير حوالين نفسك

فى المستقبل القريب فيه ساحة حرب جديده هاتتفتح
انا شخصيا أستبعد ان (شريحتكم) تكون هى اساسها او العنصر الفاعل فيها
لكن ممكن تلاقوا نفسكم فى قلبها غصب عنكم , ووقتها لازم تكونوا فاهمين صح , علشان تتحركوا صح ومتتوكسوش تانى وتخسروا حبايبكم تانى , وتكسبوا (111) جديده بمطوه مصديه على جدار نفوسكم اللى اصبح اساسا متشلفط ,
وعلشان متكونوش (تانى) اداه فى يد عدوكم من غير ماتحسوا..

مش شرط انك تكون عاوز تغير علشان تفهم
مش شرط انك تكون قادر تغير علشان تفهم
لكن لازم تكون فاهم , حتى لو قررت تركن على جانب الطريق , او حتى تمشى فى طريق تانى , او تمدد عالارض..

وبالمناسبه
محاولة اقناعك لنفسك بان هزيمتك كانت محتومه لان عدوك كان معاه سلاح
هى مجرد محاوله لخداع ذاتك واختراع شماعات تعلق عليها فشلك , علشان تهرب من الحقيقه..
انتوا اتهزمتم لانكم عاطفىن - سذج - وامتزج ما سبق داخلكم بقدر من الغرور ... أغلبكم كده
ودى فى حد ذاتها خلطه قاتله
النظام مهزمكمش بالرصاص بالمناسبه
ولا قتل ثورتكم بالدبابات
لأ
النظام وظف سذاجتكم وتفكيركم الطفولى ضدكم
مش بس كده ,
جعلكم انتوا بنفسكم توجهوا الطعنات القاتله لثورتكم من غير ماتحسوا
فضلتوا تطعنوها مئات الطعنات حتى لفظت أنفاسها تماما , وحتى بعد موتها استمرت طعناتكم لها !!
كل موقف خاطىء ساذج منكم كان طعنه فى جسد انتفاضه ضعيفه اساسا ومليئه بالعيوب الخلقيه وتتنفس بصعوبه داخل حضّانه لأنها ولدت مبكرا..
أما استخدامه للرصاص كان فى اتجاه جانبى مش رئيسى , هدفه معالجة بعض الخروجات عن النص , او اسلوب لدفعكم فى اتجاه عبثى معين هو عاوزكم تمشوا فيه , او علشان يخدركم بعدها بانتصار وهمى جديد فى معركه ملهاش لازمه ولا جدوى أساسا..

بالمناسبه انا شايفها (انتفاضه فاشله) مش ثوره
الموضوع ملوش علاقه بالعواطف ولا بالحب والكره
لانه من الطفوليه ان حد ينفخ فى حراك اكبر من حجمه الحقيقى لمجرد انه بيحبه او متعلق بيه ,
او انه يحقر منه لمجرد انه رافضه
الانتفاضه انتفاضه سواء حبيتها او كرهتها
الثوره ثوره سواء حبيتها او كرهتها
الانقلاب انقلاب سواء قبلته او رفضته , سواء اتنفذ ضد حاكم انت تقبله او ترفضه , سواء حدث بمباركه شعبيه او برفض شعبى
المصطلحات التلاته دى محكومه بشروط معينه , ملهاش علاقه بانطباعك انت او غيرك ناحيتها

انتفاضتكم انتم اللى قتلتوها مش العسكر
كونهم دفعوكم لتصفيتها دون ان تشعروا ده لا يغير حقيقة ان طعناتها القاتله كانت بيدكم
اينعم مش لوحدكم , كان فيه طعنات كتير من فئات اخرى
لكن دول سلوكهم مفهوم لانهم بالاساس بعضهم معادين للكيان الوليد ده , 
والبعض الآخر بيعتبروه ركوبه ومطيّه لتحقيق مصلحه ولا بأس لو دبحوه واكلوه بعد كده
علشان كده بتجاهل ذكرهم وبركز كلامى عليكم انتم بس
وذكرتكم انتم تحديدا لانكم الطرف اللى تبنى الوليد ده ومازال بيبكى على موته..
انتم الدب اللى قتل صاحبه..
وهو مات خلاص وانتهى الامر
فاضعف الايمان انكم تستوعبوا حقيقة انكم قتلتوه
عالاقل علشان لو اتولد وليد تانى مستقبلا
ماتكونوش سكين فى قلبه زى ما كنتم مع الأول

وبالمناسبه
لو كان معاكم رصاص ودبابات كنتم هاتتهزموا برضه
لان الفكره مش فى تكافؤ القوه وحده
(وهذا لا يعنى اعترافى بجدوى الحراك السلمى)
ولكن اللى أقصده ان (الحراك الايجابى) لابد انه يكون متوازى مع تكافؤ فى الوعى
وده لم يكن متحقق فى معركتكم..
اطلاقا...
ومازال غير متحقق لدلوقت على فكره..

الموضوع مش موضوع جايب كام فى الثانويه العامه ولا ثقافتك ايه ,
الفكره فى استيعابك لطبيعة الشعب المصرى وقدرتك على توظيف الطبيعه دى لصالح هدفك ,
الفكره فى ادراكك لطبيعه وموازين وحركة تروس المنظومه الدوليه وتأثير ده سلبا وايجابا علي معركتك , 
الفكره انك تشوف هدفك واضح قدامك , وتفكر بنضج وبموضوعيه بعيد عن العواطف وتحسب ازاى توصل له..
الصفات دى كلها متوفره فى النظام ,
ومفيش ولا صفه فيها متوفره ولو جزئيا فيكم ,
وده حتى الان بالمناسبه..
العسكر اللى بتتريقوا عليهم انهم بتوع 50%ثانوى ومش بيعرفوا اينجلش , وثقافتهم محدوده ,
هم عندهم نقاط القوه دى ..
أليات السيطره على الشعب المصرى فن وعلم وضع قواعده حكام على مر السنين
ونقحه بشكله الكامل النهائى محمد على وابراهيم باشا
واصبح كهنوت محصور على العسكر , علم سرى لا يخرج منهم , يسلموه لبعضهم جيل بعد جيل
حتى الان..
علشان كده بينجحوا دايما فى إنهم يسوقوا القطيع ,
وبالعلم ذاته بينجح قادة العسكر انهم يسوقوا العسكر الادنى منهم من خلاله
انتم متعرفوش العلم ده
او مش عاوزين تعرفوه
بتترفعوا عنه
او مش مستوعبينه

علشان كده محدود الثقافه الجلنف ابو 50% دايما بيسكك على قفاك
وبيقلوظ لك العمّه
وبيعرف دايما ازاى يحرك الناس ضدك , وكمان يحرك الناس ضد نفسهم وضد مصلحتهم..
علشان كده النظام كسب كل معاركه ضدكم , رغم انكم بتوع ال99% وبتتكلموا لغات ومثقفين ومنفتحين نسبيا..
لانكم حتى الآن مش قادرين تفهموا طبيعة الشعب المصرى ولا قادرين توظفوها لصالحكم ( وده مش مستحيل بالمناسبه حتى لو الاعلام مش فى ايدك) ..
ولما بدأ ده ينعكس سلبيا عليكم
وقدر النظام يوظف الشارع ضدكم
بقيتوا تدبدبوا فى الارض زى الاطفال وتسبوا وتلعنوا الشعب الوسخ الغبى العبيد اللى باعوا دم الشهدا !!

حبايبى.....
الشعب المصرى كده
وهايفضل كده
محاولتك تغييره للصوره المثاليه اللى فى ذهنك (من تحت) غير ممكن ,
ومجهود مهدورعالارض ,
كان مفروض انك توظف طبيعته دى لصالحك زى ما النظام وظفها لصالحه
هو اشبه بالافيال العملاقه فى المعارك القديمه ,
اللى يركبها يقدر يحسم المعركه لصالحه ويكتسح صفوف فرسان الجيش المعادى مهما كانوا اقوياء وشجعان..
استغل طبيعة الشعب ووظفها وطوعها فى صراعك ضد عدوك
وبعد ما تهزمه وظفها انك تركب عالكرسى ,
ساعتها ....
وساعتها بس ,
ممكن تقدر تقوّم الجانب السلبى اللى انت شايفه فى الشعب ده ,
ولو نسبيا
وده هايستغرق عقود ,
بس مهوش مستحيل..

فى مصر التغيير ييجى من فوق مش من تحت
لو عاوز تغير لازم تكون فوق الأول
محاولة تغيير الشعب من القاعده من تحت مش حل
الاكتفاء بالسب واللعن للعبيد واسلوب الدبدبه عالارض زى الاطفال مش حل..

-انتم تخليتوا عن آلية تطوير الانتفاضه لثوره لما رضيتم بحرف مسار 28 يناير فجأه ليتحول الى (هتاف) الشعب يريد , والجيش والشعب ايد واحده..
-وبعدها تخليتوا عن آلية الضغط الوحيده اللى كانت ممكن تحقق بعض المكاسب الجزئيه للانتفاضه دى ,
لما تخليتوا عن الشوارع وحبستوا نفسكم داخل (مزرعة ميدان التحرير السعيده) ..
-وأطلقتم على انتفاضتكم رصاصه بالرأس لما قطعتوا اى امكانيه لتوظيف طبيعة الشعب كألية ضغط لصالحكم ,
لما وقعتوا بغباء فى فخ المطالب السياسيه الجزئيه الخايبه اللى لا تشكل اى مكسب وممكن بسهوله التراجع عنها لاحقا , هذا فضلا عن امكانية تفريغها اصلا من مضمونها منذ البدايه..
مش كده وبس
لا
دى كان سرها باتع عليكم ودخلتكم فى حالة تخدير كأورجازم قوى !!
لسه لحد دلوقت فاكر اورجازم بيانات المجلس , وتحية الفنجرى , واقالة شفيق , ومحاكمة مبارك , ووزارة عصام شرف اللى شال البلغه للفلاحه , ومقالات اخد الحق صنعه وقميص عثمان , والانتخابات الديموقراطيه , وحقك اللى هتاخده بالصندوق , ودموع تماسيح الاله الاعلاميه للنظام على شهدائكم , واعتذار الاعلاميين اياهم لكم عبر الشاشات ,
وغيره كثييييير قوى ...

كلها حقن مخدرات مفضوحه للغايه
كشفها لا يحتاج لشخص ذو طبيعه خاصه ولا نسبة ذكاء عاليه
لكنكم ابتلعتموها طواعيه
فقط لانها ترضى غروركم
وتتوافق مع تفكيركم الطفولى
الساااااذج
البرى ى ىء
----------------------------------------------
 افهم انك لما تقول انا هاسقط سلطه ونظام , يبقا لازم تتحرك لاسقاطهم بجد , وتدفع فاتورتك عن طيب خاطر , مش تقعد تزعق تهتف وتطالب ومنتظر حد ييجى يسقطهم لك , بتطالب مين ؟!!!
ولما تسقطهم لازم تحارب علشان تحكم ,
لانك لو حتى نجحت فى اسقاطهم ووقفت بعدها تتفرج , هايجى غيرك ( واللى دائما هايكون انتهازى عرص) هايركب عالكرسى , ويعمل معاك زى ما كانوا بيعملوا هما قبل كده..
السلطه كرسى جالس عليه شخص ومن وراه نظام , وواقف قدامه طابور مترتب ,
كل واحد فى الطابور مستنى دوره علشان يركب عالكرسى (وكلهم أوساخ على فكره) ..
كونك جيت من بره الطابور , وزقيت اللى عالكرسى
ده مش بيديك أولويه انك تقعد عالكرسى بعده ..
ووقوفك ببلاهه تتفرج بعدها وتصنعك للترفع عن الجلوس عالكرسى
ده سلوك غبى طفولى مش هايضفى عليك مثاليه ولا حاجه
بالعكس هايوكسك أكتر ..
انت بتثور علشان تغير
وعلشان تغير لازم تسقط القائم
وبعدها لازم تحكم علشان تنفذ التغيير اللى انت عاوزه
وتحارب علشان تحكم كمان مش مجرد انك تطلب ده بالذوق
تبقا غبى لو سيبت الكرسى فاضى ووقفت تتفرج
وتبقا أغبى لو جبت غيرك ركبته عالكرسى علشان يحقق لك اللى انت عاوزه..
المثاليه مش فى الحروب
المثاليه مش فى الثورات
لكل مقام مقال يا اخ..
الحروب والثورات هى مجرد أليات صعود بهدف تطبيق صوره مثاليه أو تصحيحيه (فى اعتقادك) انت ممنوع من تطبيقها بوضعك قبل الصعود
وبالمنطق مش هاتقدر تتبنى المثاليه دى اثناء محاولتك للصعود
مع العلم تانى ان الترفع عن الحكم مهوش مثاليه
ولا السعى للسلطه شىء مشين ,
طالما انه مجرد آليه لتحقيق هدف نبيل , مش هدف فى حد ذاته
--------------------------------------------------
وعاوزك تفهم نقطه تانيه
لازم تقرا تاريخ بالتوازى مع ادراكك السليم للحاضر , علشان تقدر تكون مخزون خبرات كافى لتوجيه بوصلتك صح..
مع الاسف العمر اقصر من ان خبرات الانسان تكون مكتسبه من آلية التجربه والخطأ فقط ,
لازم الجانب الاكبر من الخبرات يكون مكتسب من تجارب الاخرين واحداث الماضى..
الحيوان بيتعلم بالتجربه والخطأ , بينما الانسان بيوظف عقله علشان يستفيد من تجارب الاخرين بالاضافه لتجاربه الشخصيه , وده احد اسباب ان الانسان اكثر وعيا من الحيوان..
مش لازم تتلسع من النار علشان تعرف انها خطر , كفايه انك تشوف حد بيتلسع , او تتعلم من اللى سبقوك ان النار بتحرق وتضر..

طبعا مفيش داعى اذكر ان بعض البشر (ومنهم قطاع عريض من الشباب الطاهر البرىء) فشلوا حتى فى التعلم بألية التجربه والخطأ بتاع الحيوان , وكرروا نفس الاخطاء مره واتنين وتلاته وبعضهم مازال بيكررها للآن!!!

لما تقرا التاريخ متقراش تحليلات كاتب معاصرين إلا لو كنت عارف انه محايد بقدر كافى , لان أغلبهم بيقدموا لك التاريخ من خلال رؤيتهم الشخصيه , واللى مش لازم تكون سليمه , بل بالعكس اغلبهم بيقدم رؤى مشوهه للتاريخ , وبيفصل القميص على مزاجه الخاص , لو توجهه قومجى يفصلك التاريخ بشكل قومجى زى فلان , لو توجهه علمانى يديك مقص ترزى علمانى عالتاريخ زى علان ..
افضل طريق تقرا الحدث من كتابات من عاصروه الأول , علشان تشوف الصوره الاصليه , بعدها اقرا اى تحليل حديث مش مشكله , لانك وقتها هاتكون محصن ضد اى محاولة تضليل (طالما استوعبت الحدث صح من السرد الأصلى له)..
وعلشان تفهم مفاتيح الشخصيه المصريه , وقواعد اللعبه فى مصر عموما
مش لازم تجيب التاريخ من اوله
يكفى تاريخ الالف سنه الاخيره
ومن حسن الحظ ان هناك ثلاث مؤرخين ثقات و لا أنفى تحيزهم فى بعض الاحيان لان الحياد المطلق وهم , لكنهم عالاقل هم مش كذابين
عندك سلوك تقى الدين المقريزى
(السلوك لمعرفة دول الملوك)
وعندك بدائع ابن اياس الحنفى
(بدائع الزهور فى وقائع الدهور)
وعندك عجائب عبد الرحمن الجبرتى
(عجائب الآثار فى التراجم والاخبار)
ومن باب الايجاز كفايه الكتاب الاخير
هاتتعب كتير فى قرايته وتفسير مصطلحاته
لكن صدقنى لما تنتهى منه وتستوعبه صح هاتعترف انه كان يستحق العناء
وتفكيرك بعده هايختلف تماما عما قبله
وهاتظهر امامك خريطة العقليه المصريه واضحه بكل وبأدق تفاصيلها
لو قريت مقتطفات فقط من الكتاب مش هاتكون صوره سليمه بالمناسبه
نسخة مدبولى منه معقوله , اينعم غاليه وتجليدها خرا
لكن كامله وفيها هوامش وتفسيرات مفيده جدا

اغلب باقى المؤرخين القدماء فى فترات التلاته دول
مش محل ثقه
لان بعضهم كان ضمن دوائر السلطه
والبعض الاخر كان نصاب ومكذوب ( زى ساويرس ابن المقفع اللى كتابه بيتباع فى مدبولى برضه) مثلا

عندك كمان كتاب اسمه (كل رجال الباشا) كتاب حديث لكن مؤلفه محايد وعبقرى ,  وهو دراسه داخليه للجيش المصرى فى حكم محمد على , وبينسف كل الشغل اللى عملوه المؤرخين الترزيه بادعاء وجود فكرة القوميه فى عهد محمد على واتخاذ جيش ابراهيم باشا نموذج عليها ..

وبمناسبة قراءة التاريخ
لازم تدرس الثورات السابقه سواء فى مصر او خارجها , مع ضرورة استيعابك لنقطتين:
-التعامل مع المواقف والاحداث بين الماضى والحاضر باسلوب (كوبى , بيست) هو سطحيه وحماقه , لان كل ثوره كان لها ظروفها بحكم التاريخ وطبيعة البلد ووسطها المحيط وطبيعة شعبها
فالاستفاده منها يكون باستيعاب دروسها كماده خام , مش تاخدها قص ولزق وتسقطها على ثورتك او بلدك مباشره زى ما بيعمل البعض

-تانى نقطه لازم تفهمها ان طبيعة الانظمه الحاكمه بتختلف من عصر لاخر ,
مقصدش الفرق بين نظام والتانى , لأ , اقصد ان فيه خطوط عريضه مشتركه بين اى نظام حاكم , فى اى عصر , النقاط دى بتشكل اوجه تماثل بين اى نظام بغض النظر عن مكانه وزمانه..
بالتالى , فالانظمه (فى الجانب المشترك ده) بتتغير مع مرور الزمن , بمعنى أدق , بتتطور , بتتعلم من تجاربها السابقه وبتتعلم من تجارب الانظمه الاخرى..
على مر الزمن , الأنظمه بتكتسب خبرات متراكمه من الثورات الفاشله اللى بتقوم ضدها , ومن الثورات اللى بتقوم ضد انظمه اخرى سواء نجحت او فشلت..
وبتوظف خبراتها دى فى انها تعزز قبضتها على شعوبها (بشكل ناعم او خشن مش ده موضوعنا) المهم انها بتعزز قوتها الداخليه ضد اى احتمال لثوره ضدها..
الخبرات دى مش بتكون فرديه لكن مشتركه زى ما قولت , وكانت محصلتها خلال عمر البشريه عموما وتحديدا خلال اخر 200 سنه ان الانظمه اكتسبت مناعه مطلقه ضد امكانية اسقاطها سلميا , واكتسبت فى العقود الأخيره مناعه (جزئيه) ضد الحراك الثورى المسلح , فاخترعت أليات لاختراقه وتشتيته وتوظيفه ليدمر نفسه بنفسه , بدلا من آلية الصدام المباشر الكامل التى حسمت أغلب صراعات الانظمه القديمه مع الثائرين ضدها لصالح الثائرين..
أليات الاختراق والتشتيت والتوظيف تلك ارتقت بشده تحديدا فى اخر عشرون سنه وعززت من حصانة الانظمه ضد الثورات المسلحه

يعنى على سبيل المثال الثوره الفرنسيه لو كانت قامت فى اواخر القرن التاسع عشر بنفس أليتها القديمه , كانت ستفشل حتما , والثوره الايرانيه لو كانت قامت مؤخرا بنفس أليتها الاصليه كانت ستفشل , وغيرهم..

يعنى مافيش فايده؟
لأ فيه
مع ذلك مازال من الممكن نجاح الثورات , أينعم الموضوع اصبح أصعب بكتير جدا ويتطلب وعى كبير وتضحيات فادحه جدا وطريق طويل مظلم لا يمكن التراجع فى منتصفه , لكنه ليس مستحيلامع توفر 3 شروط :
-وعى
-راديكاليه ثوريه
-تضحيه
بالمناسبه الشرطين الاولين دول مش متوفرين فى (الشباب الطاهر البرىء) مطلقا
والشرط التالت مش متوافر بشكل كافى
اقصد ان سقف الاستعداد للتضحيه عندهم منخفض للغايه
ازاى يا عم دا مات كتير فى يناير؟!!
حبيبى...
مع احترامى .. اللى حصل فى 28 يناير ده لعب عيال
مقارنة بالفاتوره الحقيقيه اللى هتلاقى نفسك مجبر تدفعها لو قلت (ياثوره) بجد .. وصلت؟؟
دا غير ان حتى التضحيات (البسيطه نسبيا) بتاع يناير كلها اهدرت بغباء عالفاضى زى ما ذكرت قبل كده

وقبل ما تستدعى فى ذهنك النموذج السورى والليبى والجزائرى , أحب أقولك ان الحراك المسلح مش جواز عبور مؤكد لنجاح ثوره..
هو عنصر فعال لنجاح ثوره , لكن يتطلب اقترانه بوعى عالى , لو الوعى ده مش موجود سلاحك بينقلب ضدك وحراكك بينتهى بكارثه..
لكن المؤكد ان الحراك السلمى محتوم الفشل
واديك شايف
مفيش نظام (معاصر) ممكن يسقط سلميا
ولا حتى فى اوروبا بالمناسبه
النظام يعمل ريفرش ويغير وجوه اه
لكن يسقط ويقوم مكانه نظام جديد بالسلميه؟؟ لأ
الا بقا من خلال آليات السقوط الطبيعيه للانظمه بحكم تقدم عمرها ,
لكن حتى ده بيعقبه فترات طويله من الاضمحلال والفوضى والسواد , قبل ان يصعد نظام جديد للسلطه
واللى بالضروره مش شرط يكون نظام صالح على فكره
بل العكس بيكون دايما هو الاحتمال الأرجح..

يعنى انت بتطالبنا بثوره مسلحه؟
لأ مش بطالبكم , انتوا متقدروش عليها ولا انتوا بتوع ثوره مسلحه اصلا , وحتى ولو فرضت (جدلا) إنكم عملتوها , صدقونى النظام هايلبسكم العمّه برضه , بعكس قناعات بعض منكم دلوقت..
انا كل هدفى من المقال ده انك تستوعب أخطائك وتفهم
مش طالب منكم اكتر من فهم اخطاء الماضى اللى لسه اغلبكم بيكابر بخصوصها لحد دلوقت , وانكم تستوعبوا الواقع الحالى زى ماهو بدون نضارات ورديه طفوليه..

كمان عايزكم تعرفوا ان فيه فرق شاسع بين الثورى والاصلاحى
الاتنين نقيض لبعضهم اصلا
عكس الثورى مش الموالى للنظام بالمناسبه , عكس الثورى الإصلاحى..
الأغلبيه الساحقه من (الشباب الطاهر البرىء) مش فاهمين اصلا معنى كلمة ثوره وانها بتهدف لاقتلاع واقع بأكمله من جذوره واستبداله بواقع جديد تماما..
لذلك تلاقي الهتاف ثوره والاناشيد ثوره ولبانة الثوره فى البق علطول , لكن تبص على التصرفات والتفكير والرؤيه , تلاقيها بوصلتها اصلاحيه 100% بدون جدال..
انتوا اصلاحيين مش ثورجيه , اغلبكم كده
وبما ان الاصلاحيين ألد اعداء الثورات
فكان طبيعى انكم تكونوا السكين اللى طعن يناير
مكانش المطلوب من العسكر الا انهم يصحوا الاصلاحيين اللى جواكم وهما هايقوموا بالواجب مع رضيع (الثوره المجيده) , المشكله انكم مش مستوعبين انكم كنتوا المعول الرئيسى لهدم انتفاضتكم , لانكم مش مستوعبين اصلا انكم اصلاحيين , ومش مستوعبين انكم اصلاحيين لانكم مش مستوعبين اساسا المفهوم لحقيقى لكلمة (ثوره) , وابتذلتوا المصطلح كعادة الشعب المصرى عموما فى ابتذال اى مفهوم..

وانا مش بلومكم بالمناسبه على انكم اصلاحيين , انا مستوعب ان انتمائكم الطبقى واطار ثقافتكم هو اللى بيخلى بوصلتكم اصلاحيه أغلب الوقت , دا شىء طبيعى فى وضعكم..

ومش بقولكم متبقوش اصلاحيين وخليكوا ثوريين برضه , لأن الموضوع طبيعه وفطره اكتر من كونه اكتساب ,
 بس عاوزكم تفهموا نفسكم صح وتراجعوا ماضيكم..

وزى ما قولت فى الاول الهدف من المقال هو مراجعة الذات ودراسة اخطاء الماضى مش أكتر..
ومش عاوز اسهب فى سرد الاخطاء , لان الهدف من المقال مش فتح كشف حساب , ومش عاوز اقترح حلول برضه..
كمان حاولت اتكلم فى المقال ده كحد بيبص من بره بنظره محايده لكل الاطراف وبعيدا عن اى انتماء سابق او حالى لأى طرف..
عايزك لما تقعد قعدة مراجعة الحسابات دى مع نفسك , تاخد الطريق من اوله بنفسك من غير ما انا او حد غيرى يشاورلك يمين او شمال , علشان اللى هاتوصله فى النهايه يكون نابع من جواك , مش من جوه حد تانى..


اخيرا بقا
عارف ان كلامى لكم بصيغة المخاطب (انتم) دايما ومش (احنا) بيستفز اغلبكم وبيديه ايحاء انى بتنصل منكم وبتبرأ من يناير أو بدّعى انى عبقرى ومبغلطش , وعلطول كنت فاهم الفوله صح...
ده مش حقيقى , انا شخصيا اتغيرت عدة مرات خلال الخمس سنين اللى فاتوا , ولما بقرا كلام كنت كاتبه من سنتين بحس انه كلام حد غيرى , وفيه قناعات كتير اتغيرت اكتر من مره عندى , وفيه حاجات اعترفت لنفسى انى كنت مخطىء فيها..

انا فاهم استيائك ومستوعبه , وفكرت فى اول المقال اتكلم بصيغة(نحن) لكن لاقيت ان الصدق (مع الذات) يقتضى انى افصل فى الكلام بينى وبينكم واقول (انتوا) مش (احنا)
 ليه ؟؟
اقولكم ليه
يوم 25 يناير كنت بعملى فى مكان نائى , ولما تطورت الاحداث يوم 28 واخدت قرار انى انزل القاهره (انا لسه فاكر المشهد ده) انى بعد ما لبست هدومى فوجئت بهتاف (الجيش والشعب ايد واحده) قدامى فى التلفزيون لأول مره , ساعتها وبدون ادنى تردد , غيرت هدومى تانى وعملت عشا ومج نسكافيه واستأنفت المتابعه خلال التلفزيون من تحت البطانيه..
اول فبراير الطرق اللى كانت مقفوله ايام 28-29-30 اشتغلت وروحت بيتى..
الاحداث بعد كده اضافه لنزولى الميدان لاحقا اثبتوا ان وجهة نظرى بعدم المشاركه كانت صح..
طبعا لا انكر انى فضل عندى أمل جزئى بتصحيح المسار وتدارك السفينه لحد 2012 تقريبا , وفهمت لاحقا إنى كنت مخطىء فى الامل ده , لكن وقتها العاطفه كان لسه لها تأثير قوى على..

انا بقول الكلام ده ليه؟
مش باتنصل من يناير اللى أيدتها
 ولا باستعرض بعد نظر شخصى أزعمه
ولا بابرر عدم نزولى لأنى مش مهتم برأى حد فيا أصلا , وشايف ان عدم نزولى مش حاجه اخجل منها , وقرار له اسباب موضوعيه ثبت صحتها لاحقا..
ولا بغلّط اللى نزلوا , لانهم اخدوا القرار بناء على حيثيات زيى , كل الموضوع ان حيثيات قرارى مختلفه مع حيثيات قرارهم
بغض النظر عن صحة الحيثيات دى , هم خطأهم كان فيما بعد النزول مش فى النزول ذاته..

كمان مش مهتم برد فعل الاخرين , ميهمينش يتقال نزل او منزلش , زى ما البعض كانوا بيبتزوا البعض الاخر لما يختلفوا معاهم بانهم نزلوا بعد 28 ويتفشخروا عليهم انهم كانوا فى الشارع من 25
على فكره , كونك منزلتش يوم 25 او حتى منزلتش خالص , ده لا يسحب مصداقية رأيك بعد كده..
وكونك نزلت يوم 25 او 28 ده مش هايعطيك شهادة أيزو انك مبتفكرش غلط ..
عادى جدا ممكن حد منزلش يكون شايف الصوره صح , وحد نزل ودمه ساح فى الشارع , وتكون افكاره كلها غلط وبطيخ
وعقله لا يرقى عن مستوى عقلية الفراخ البيضا..
والعكس ايضا صحيح..
افصلوا بين المشاركه والادراك , ومتحاولوش(زى بعض الناس) استغلال مشاركتكم فى ابتزاز اخرين لضمان عدم اعتراضهم على اى افكار (بطيخيه) انتوا طرحتوها واتضح فيما بعد انها كانت ذات تأثير كارثى..
نزولك ميديش رأيك وتوجهك حصانه ,
ولا حتى تضحيتك ولا دمك ولا عينك اللى اتصفت..
الصح صح والغلط غلط بغض النظر عن الـ (سى فى) الثورى ..

ده سبب انى قولت انتوا مش احنا
لانى مقتنع انى مكنتش جزء من يناير
كنت مؤيد اه , ونزلت الميدان (علشان استطلع الحاله مش علشان اسقط النظام بالاعتصام طبعا) وياريتنى ما نزلت , 
وكتبت كتير طول 2011 و 2012 واتحرق دم اللى جابونى كتير..
, لكن ده ميخلينيش جزء من يناير , ممكن انت تشوف العكس , لكن دى وجهة نظرى الشخصيه..

واخيرا....
متاخدوش الكلام على صدركم
ماتتوجعوش من اسلوبى (عارف انه حاد بالمناسبه) بس بفضله عن الاسلوب الدبلوماسى لانه الفكره اللى مقتنع انها حقيقه بتوضح من خلاله اكتر..

فكروا فى الكلام ده كويس بغض النظر عن رأيكم فى اللى كاتبه او انطباعكم عنه.....
وأرجوكم عيدوا حساباتكم تانى..
دفن راسك فى الرمل وحياتك جوه اطار من الاوهام مش هايغير حقيقة واقعك ,
ولا هايغير المستقبل (الغير مشرق) اللى مستنيك ..

- إن كنت عاجزا عن القدره على التغيير حاليا
فعلى الاقل مازالت لديك القدره على الإدراك السليم
والذى (قد) يفتح امامك بوابة القدره على التغيير مستقبلا -

---- بمناسبة الذكرى السنويه للمرحومه -----
             إنتفاضة يناير الفاشله 
             وفى روايات أخرى
             (ثورة يناير المجيده)  





* توضيح:
ذوى الوجوه المكسوره هو مصطلح انتشر فى نهاية الحرب العالميه الأولى , وكان توصيف لشريحه كبيره من مصابى الحرب من العسكريين , فقد كان معدل الاصابه بتشوهات الوجه الجسيمه يشمل قطاع كبير من اجمالى مصابى الحرب بسبب طبيعة المعارك التى كان اغلبها يدور داخل خنادق , وبسبب طبيعة الهجمات التى كانت تعتمد على القصف المدفعى القريب..
وقد أدى ذلك لاحداث تشوهات بالغه بوجوه الجنود المتخندقين , كانت تصل لفقد أجزاء كامله من الوجه..
وحيث ان جراحات التجميل كانت متواضعه حينها , فقد ابتكر الاطباء حل جزئى يقى الجنود من نظرات الفزع التى كان الناس يرمقون وجوههم بها , عقل عودتهم من الحرب لمدنهم ومنازلهم ..
وقد تمثل الحل فى تصميم نماذج من الخشب أو اللدائن بنفس حجم وشكل الجزء المفقود من الوجه , ويتم تثبيت النموذج مكانه عن طريق ربطه بخيط فى الاذن او خلافه , فى محاوله لاخفاء الجزء المفقود وجعل منظر الوجه اقل بشاعه , وكانت تشبه الى حد كبير الاقنعه المستخدمه فى الحفلات التنكريه او بعض أفلام الرعب الدمويه الشهيره..

يمكنك استعراض الصور بالبحث خلال كلمات :
men with broken faces wwI 
الموضوع كابوسى ولا يكاد يصدق , لكنه حقيقه تاريخيه..

أعلم يقينا أن الجروح والتشوهات الجسيمه التى تلحق بالنفس قد يكون تأثيرها أسوأ من التشوهات على ظاهر الجسم , ومن هنا أتت محاولتى لاستعارة المصطلح كعنوان للمقال

الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

المدينه الملعونه (2) ..



(2)..
فى الايام القليله اللاحقه,
كان الكلب يتسلل ليلا فى جُنح الظلام,
ويعقد عدة اجتماعات غامضه..

فذات ليله تسلل الى جبل المعبد,
واجتمع بالكهنه,
وقال لهم :
  قد انتهى عصر استبداد الضبع,
وانا عبد مخلص للآلهه,
ومحب للكهنه العظام,
والمدينه فى أمَسْ الحاجه إليكم,
انزلوا الى الناس,
وأنهوا الفتنه,
والمدينه كلها لكم,
فانا لست بطالب سلطه او مال,
إن نجحتم فى السيطرة على الفتنه,
فدونكم والعرش,
أرفعوا عليه من شئتم
واقيموا دوله المعبد الاولى..

وهنا,
تهللت وجوة الكهنه,
وسال لعابهم الى العرش,
فصاحوا فى فرح :
المجد للمعبد ... المجد للآلهه
وجمعوا انفسهم تمهيدا للنزول باكملهم الى قلب المدينه..

فى اليوم الذى قبله,
كان الكلب قد صعد الى جبلايه القرود على أطراف المدينه,
وقال لهم نفس الكلام,
وسال لعاب كبراء القرود,
فهم لم يظفروا بشىء من السلطان,
رغم سعيهم ثمانين عاما خلفه,
والآن...
جاء لهم العرش نفسه على طبق من ذهب,
وأصدر ملك القرود أمرا,
بأنه من صباح الغد,
ينزل القرود بأكملهم  لقلب المدينه,
ليبدأوا فى السيطرة عليها..

وفى اليوم السابق لإجتماع الكلب بالكهنه,
كان قد اجتمع بزعماء العسس المختفين,
وعقد معهم إتفاقا,
يقتضى بتحريضهم لعدد كبير من اللصوص والعُيّار,
ان ينزلوا المدينه,
وينهبونها ويروعون اهلها,
وقد كان..

حينئذٍ..
ضج اهل المدينه بالشكوى,
وطلبوا العون من الكلب العظيم,
صعد الكلب الى منبر المدينه,
واخذ ينافق أهلها,
ويبالغ فى توقير انتفاضتهم الفاشله..
وتمايل الشعب مخمورا من لذة رياء ونفاق الكلب,
حتى اتسعت آذانهم لاقصى مدى,
واصبحت مهيأة تماما لإلقاء اى شىء بها,
قال لهم الكلب :
شعبى الثائر الحبيب,
ان حاميتى لا طاقه لها بالتصدى للعُيّار واللصوص,
فهم جنود شغلهم الحروب,
ولا طاقه لهم بإصطياد اللصوص من الشوارع والحارات,
ذلك هو شأن العسس..وتلك وظيفتهم,
الذين قاتلتموهم وطردتموهم منذ ايام,
فانتشر اللصوص فى مدينتهكم الجميله,
لانها خاليه من عسسٍ يردعونهم..

ظهرت على وجوة الجماهير علامات الامتعاض,
فصاح احدهم :
عليك اللعنه ايهاالكلب الكاذب,
لقد تفشت السرقات والنهب,
فى عز سلطان العسس,
وقت ان كانوا مسيطرين على المدينه,
وكم استغثنا بهم حينئذ,
فلم يجيبونا,
ولم يكن للعسس شغل حينها سوى اذلالنا وسرقتنا وقمعنا,
وحمايه قصر الضبع ,
لا أمان مع العسس الخونه..

تعالت صيحات الاستنكار من الجموع,
واسكتوا الرجل والقوا به بعيدا,
واخذت الجماهير فى الصياح :
نريد عودة العسس,
العسس يحموننا من اللصوص,
احنا آسفين ياعسس,
نعم..
نعم..

وحينئذ تسلل الكهنه والقرود وسط الجماهير,
واخذوا يمجدون ويعظمون الكلب,
ثم أثنى الكاهن الاعظم على رجال العسس,
وعلى ايمانهم .. وعلى وطنيتهم وطاعتهم للآلهه,
وقال لأهل المدينه :
ان من يعتدى على العسس هو عدو للآلهه..

تصايحت الجماهير :
نعم
نعم
فليعود العسس

ابتسم الكلب فى خبث , ونزل من على المنبر فى صمت...

فى الايام التاليه نكل الكلب بمن خالفه من ثوار المدينه,
وبرر فعله بانهم خونه ومن أعوان ملك المغول,
وصعدت الكهنه والقرود الى كل منابر المدينه واخذوا فى سب ولعن مخالفى الكلب,
وأطاعتهم الجماهير,
وخلت الساحه للكلب يفعل ما يشاء..

وفى الايام التاليه,
تكررت حوادث غامضه,
اذ ظهر فى طرقات المدينه,
اشخاص ملثمون,
واخذوا يحرضون اهل المدينه على بعضهم البعض,
ونفخ الكهنه فى النار,
فقامت مشاجرات عدة بين اهل المدينه وبعضهم,
تكررت كثيرا واستمرت لوقت طويل,
وصعد الكلب ثانيه لمنبر المدينه,
يبكى وينعى اهلها,
ويلعن الفوضى والدمار,
ويترحم على ايام الاستقرار والأمان فى اشارة ذات مغزى..

إلا ان كل ذلك لم ينجح فى إلهاء جماهير المدينه عن الضبع اللعين,
فكانوا أينما ذهبوا يطالبون برأس الطاغيه,
وكان الضبع قد توارى عن الانظار منذ مغادرته للقصر,
وفشل الكلب فى ان يحمى سيدة او ان يجعل شعب المدينه ينساة,
فما كان منه الا ان تجاهل مطالبهم برأس الضبع..

وذات يوم,
ضج أهل المدينه,
واتفق كثير منهم على الاجتماع فى الميدان الاعظم,
للمطالبه برأس الضبع السفاح,
وسرت اشاعات فى المدينه,
عن تمرد بعض من جنود الحاميه,
وانهم سيجتمعون بالميدان مع المواطنين...

أرتعدت مفاصل الكلب,
ولكنه قدح ذناد فكرة,
أشار عليه معاونوة ان يسحق الميدان,
ولكنه نظر طويلا الى السماء,
ثم قال لهم :
كلا,
عندى خدعه ماكرة,
وارسل يستدعى القرود والكهنه , وعقد معهم اجتماعا مغلقا ...

فى اليوم التالى تجمعت الجماهير فى ساحه الميدان,
واندست القرود والكهنه وسطهم بكثافه,
ثم تسلق بعض القرود الأماكن المرتفعه فى الميدان,
واخذوا يمجدون انتفاضه المدينه وبساله اهلها,
ويلعنون الضبع خائن الوطن,
وتقدم احد القرود,
وأخرج من معه تمثال صغير على شكل الضبع,
وقال :
هذا هو الضبع ,
وسوف احاكمه الان..
ووضعه أمامه وأخذ يخاطبه كأنه متهم ويعلن عليه تهما ثم حكم عليه بالاعدام , فهللت الجماهير!!!

أنجذبت الجماهير الى القرود,
وتجمعت حولهم,
واخذوا يراقبون مسرحياتهم الهزليه فى فضول,
ونجحت القرود فى جمع أهالى المدينه حولهم,
واصبحوا يسيطرون عليهم سيطرة تامه,
وفجأة..
ظهر من بعيد,
مجموعه من جنود الحاميه,
وقد ارتدوا فوق ازيائهم العسكريه عباءة الشعراء القرمزيه,
مثبت فى وسط كلا منهم غمدا بلا سيف,
وقد حمل كلا منهم فى يده بدلا من سلاحه آله موسيقيه,
بعضهم حمل عوداً,
والبعض الآخر حمل ناياً,
ودخلوا الميدان وسط دهشه الجماهير,
واخذوا يتلون أشعارا جميله,
عن مجد المدينه,
وعن انتفاضه شعبها,
كان شعرهم بليغا,
وعزفهم مؤثرا,
وبدأت الجماهير تلتفت لهم,
قالت الجنود للجماهير :
نحن أبناء حاميتكم,
حماة مدينتكم,
نصدقكم القول,
ولا نكذبكم ابدا,
الحق..
والحق نقول لكم,
ان الكلب ماهو الا خائن لعين,
وانه يحمى الضبع منكم,
ولا ولاء له الا للضبع ولملك المغول,
فلا تصدقوة...

حينئذ,
اخذت القردة تتصايح,
وتتقافز فى الهواء حول الجنود,
وتصدر صراخا عاليا,
حتى لا يسمعهم الناس,
ونجحوا فى ذلك,
وظهرت من بين الصفوف,
احد مجذوبات البهاليل,
وأخذت تصرخ فى هستيريا :
هؤلاء خوووووونه,
اعداااااااااء الوطن,
اعداااااااااااااء الانتفاضه,
المووووت لهم,
ارجموهم بالحجارة..

واخرجت من طيات ملابسها عددا من الصخور الصغيرة واخذت فى القائها عليهم!!

وكانت تلك المرأة من مجاذيب المدينه,
تسير طوال اليوم فى طرقاتها بثياب رثه ومهلهله,
وتتغنى عن الحق والعداله والمساواة,
وكان كثيرون من اهل المدينه يعتقدون فيها,
انها مكشوف عنها الحجاب,
وانها من الاولياء الصالحين!
فلما فعلت ما فعلت فى الميدان,
استجاب لها عدد كبير من المواطنين,
واخذوا فى قذف الجنود بالحجارة,
فالتف حولهم قله ممن صدقوهم,
وحموهم من بطش الجماهير الغاضبه..

 وسحبت القرود الجماهير بعيدا عن الجنود المتمردون,
واخذوا فى الهائهم بقفزات أكروباتيه حتى انتهى النهار واظلمت السماء,
فقالت القرود للجماهير :
يا اهل المدينه المساكين,
انكم تبدون متعبين للغايه,
ارحلوا الى منازلكم ترحمكم الآلهه..

قالت الجماهير :
والضبع اللعين؟
فاجابت القردة :
إنكم قد اعلنتم رغبتكم الى الكلب الزعيم,
وأمليتم عليه ارادتكم,
وانه لا يسعه مخالفتكم بعد ذلك,
وانه ولا شك .. سيحترم رغبتكم,
ويقدم الضبع الى المحاكمه,
فهو كلب وطنى مخلص..

أومأت الجماهير رؤسها موافِقه وبدأت فى الإنصراف من الميدان,
وبقى الجنود المتمردون وحدهم فى قلب الميدان,
يرتعدون من الخوف,
فتوقف حولهم بعض المواطنون بعد ان كانوا قد هموا بالانصراف,
وكانوا هم نفسهم من حموهم نهار ذلك اليوم من قذف البهاليل لهم بالطوب,
قالت لهم الجنود :
اننا هالكون لا محاله..
فاجابتهم الجماهير :
اننا نعلم انكم صادقون,
واننا لا نصدق هراء القرود والكهنه,
ونشعر ان الكلب خائن ويدبر مؤامرة ما,
لن نغادر الميدان..
سنمكث معكم ايها الجنود الاوفياء المخلصون,
سنحميكم بأرواحنا,
حتى يقضى الإله أمرا كان مفعولا..

واجتمع حولهم بضع مئات من الجماهير,
ومالبثوا غير قليل,
حتى دخل الميدان جلاد الكلب,
وعينيه يقدح منها الشرر,
وطالب الجماهير بتسليم الجنود المتمردون,
وأغلظ لهم فى القول,
فسبته الجماهير واعتدت عليه,
فخرج غاضبا من الميدان وهو يهدد ويتوعد,
واستشعر الجنود الخطر,
وقالوا لمواطنيهم انها مسأله وقت,
وانهم لا قبل لهم بالجلاد وجنودة,
وعرضوا عليهم ان يسلموا انفسهم له طواعيه,
فرفضت الجماهير..

وبعد لحظات,
ظهر خارج الميدان عدد ضخم من جنود الحاميه,
وأحاطوا بالميدان من كل جانب,
كانوا يرتدون جلودا مسلوخه لضحاياهم,
ويضعون على رؤسهم قرونا عظيمه,
وكانت أعينهم تبرق فى الظلام,
وبأيديهم سيوفا حادة لامعه..

أرتعب كل من بالميدان,
فهم لم يشهدوا جنود الحاميه بتلك الهيئه البشعه من قبل..
ووقف الجلاد على رأس الجنود,
وامرهم بالهجوم,
فانطلقوا كالصاعقه,
 يحصدون ما يقابلهم بسيوفهم,
ويصرخون صرخات مخيفه,
ولم تصمد امامهم صفوف الجماهير كثيرا,
وما هى الا لحظات,
حتى اخترقوها,
وحملوا الجنود المتمردون من قلب الميدان,
وتشرذمت الجماهير خارج الميدان بعد ان أثخنتهم سيوف جنود الجلاد بالجراح,
وتم للكلب ما أراد,
فلم يكتفى بذلك,
اذ امر كل حكماء المدينه المزيفين,
بأن ينتشروا فى طرقات المدينه,
ويغسلوا عقول الناس,
ويملأوها بالاكاذيب,
وقد كان...

ومن ضمن هؤلاء عبدٌ اتى لاجئا للمدينه منذ سنوات,
قادما من قبيله بعيدة فى اقصى الصحراء,
فأكرمه اهل المدينه وأحسنوا استقباله,
وما لبث حتى وصل الى القصر الملكى,
وأصبح من حكماء الصف الثانى,
او صمامات الامان كما اتفق العسس على تسميتهم,
وكان طول الوقت ينزل المدينه,
يتغنى بالانتفاضه وبقيم الحق والعداله,
وكان كلامه معسولا يجد طريقه الى قلوب الجماهير,
فصدقوة وآمنوا به..

نزل ذلك العبد الى السوق,
واخذ يصرخ فى الناس,
ايااااكم وتصديق الجنود المتمردون الخونه,
فانهم عملاء لجيش المجوس القابع خارج اسوار المدينه,
اياكم والانقياد ورائهم,
ولا تصدقوا الا الكلب المخلص الوفى,
فانه اشد اهل تلك المدينه ايمانا ووطنيه,
وحاميته الباسله الشريفه,
من المحال ان تمتد يدها اليكم بسوء,
ان ما فعله الجنود المتمردون امس,
هو خطه ماكرة,
لتشويه سمعه الحاميه,
حتى تكرهونها,
ويسهل على المجوس اقتحام مدينتنا المنيعه الحصينه ذات الاسوار العاليه !

وأخذت الدرويشه البهلوله ايضا تولول فى طرقات المدينه,
وتلعن الجنود الخونه,
وتمجد فى الكلب العظيم,
واجتمع حولها الدهماء والرعاع,
ووافقوها على كل ماتقوله,
وصاحت الجماهير :
الموت للخونه..
الموت للمتمردون..
المجد للكلب العظيم ..

وكان هناك عددا كبيرا من جنود الحاميه يدركون حقيقه الكلب,
وكانوا يعدون العدة لخلعه,
ولكنهم بعد ان شاهدوا احتفاء الشعب به,
أُسقط فى ايديهم,
وعادوا الى معسكرهم منكسى الرأس يائسين..

ونجح الكلب,
وطاب له ملك المدينه,
وتاكد تماما ان انتفاضه اهل المدينه قد ماتت,
الا انه لم ينجح فى إلهائهم عن الضبع,
وزادت ضغوط اهل المدينه عليه,
واصبح عرشه مهددا,
كذلك شعر ملك المغول بالقلق على حليفه الكلب,
واتفق كلاهما على عقد محاكمه وهميه للضبع فى سوق المدينه,
وبالفعل,
تجمع اهل المدينه فى السوق,
يراقبون الضبع باندهاش بالغ,
وهو قابع داخل قفص حديدى ضخم,
هادىء مستكين,
ووضعوة امام منصه,
يجلس عليها قاضٍ مغمور,
واستمرت المحاكمه شهورا..
كان جنود الكلب يأتون بالضبع داخل القفص نهارا ويضعوة فى السوق لتشاهدة الجماهير اثناء المحاكمه ثم يحملونه ليلا زاعمون انهم متوجهون به الى سجن القلعه , بينما هم فى الحقيقه يعيدونه الى قصر بعيد على قمه الجبل , حيث يعيش حياته الطبيعيه كحاكم متقاعد...

كان تأثير تلك الحماكمه الوهميه بليغا على اهل المدينه , انساهم كل شىء , وفتح الباب على مصراعيه للكلب , يفعل ما يشاء كيفما يشاء ,

فكان حال المدينه كما كان تماما ايام حكم الضبع , بل واسوأ , إذ ان الكلب كان اكثر عدوانيه وشراسه من سيدة الضبع , كما ان الكهنه والقرود نزلوا الى المدينه وسيطروا عليها وعلى اهلها بشكل تااام وبلا رادع , وقد كانوا ايام الضبع يتحركون بحساب , تماشيا مع المعادله التى اقامها الضبع فى المدينه خلال حكمه...

وملأت الفوضى المدينه وأزكمت رائحه الفساد والطغيان الانوف , وصار اهلها فى وضع لا يطاق
وسقط المئات منهم قتلى فى حوادث غامضه ... وسط صمت مريب من الكلب..
واجتمع عدد من اهل المدينه الذين شاركوا فى انتفاضتها الفاشله , وقالوا لبعضهم ان الامور من سىء لأسوأ , وان لمن مات عليهم حقا , وقاموا على قلب رجل واحد الى الميدان الاكبر..
وما ان وصلوا هناك حتى فوجئوا بجحافل من العسس تنتظرهم وقد تسلحوا بالدروع والسيوف اللامعه , ودخل المواطنون معهم فى معركه يائسه اخيرة ..

وتراصوا صفوفا, وتقدموا ناحيه العس وقذفوهم بالحجارة , فكان كلما أسقطت حجارتهم واحدا من العسس , أسقط العسس منهم العشرات بسيوفهم وسهامهم ... وامتلأ شارع الظلام الكئيب المجاور للميدان الاكبر بجثث الثوار , واثخن العسس فيهم قتلا وجرحا ...
الغريب انه عندما سُئِل الثوار عن نيتهم لإقتحام بيت العسس الذى كانوا على بعد خطوات منه , نفوا ذلك , ولم يعرف احد حتى الان لماذا دخلوا تلك المعركه اليائسه التى بلا طائل ولاهدف..

وأخذ الكلب يولول على منبر المدينه ويقول للناس ان اللصوص اجتمعوا فى شارع الظلام وانهم يقتلون جنود الحاميه والعسس البواسل ..
كان اهل المدينه يعلمون جيدا ان الكلب كاذب, ولكنهم ان واجهوا انفسهم بذلك , فسيكونون امام حقيقه مؤلمه , ان اخوانهم يذبحون فى شارع الظلام , وان انتفاضتهم القديمه قد سرقت , وذلك يستوجب ان يهبوا لإنقاذ اخوانهم واسقاط الكلب الخائن ...

ولكن هذا امر صعب , ويتكلف الكثير من الدماء ... واهل المدينه مسالمون , لا يحبون لون الدماء ..
ولكن ان سكتوا ... كيف يواجهون ضمائرهم ؟؟
فكان الحل الأسهل , ان يقنعوا انفسهم ان الكلب صادق فى كل ما يقول , وان من بشارع الظلام لصوص ...
وسار كل اهل المدينه لشئون يومهم , وهم يرددون بينهم وبين انفسهم ( الكلب صادق .. الكلب صادق )
وكانوا اذا ما مروا بجوار شارع الظلام اشاحوا بوجوههم بعيدا حتى لا يروا جثث الضحايا
واذا استغاث بهم الثائرون سدوا آذانهم باصابعهم حتى لا يسمعون صوت إستغاثاتهم ..

وكان قد نما الى علم كبراء القرود ان الكلب ينوى ان يغدر بهم كما فعل معهم الاسد من قبل , فاستغل القرود مذبحه شارع الظلام واستغلوا موقفه الحرج فى مساومته , مما اضطرة للرضوخ لإرادة القرود ووافق على منحهم مجلس مشورة المدينه ..
وكان القرود اثناء احداث شارع الظلام قد تسللوا وسط الثائرين و نجحوا فى خداع بعض السذج وضعاف النفوس منهم , وتملقوهم بمعسول الكلام , واشادوا بوطنيتهم وثوريتهم , ثم استقطبوهم تدريجيا وضموهم الى الجبلايه , وظهرت طائفه جديدة من الثوار ( المتقرّدون ) , يخدعون الناس ويروجون للاكاذيب تحت غطاء أنهم كانوا دائما فى صفوف الثائرين , ويروجون الدعايا بشكل غير مباشر بما يصب فى النهايه فى مصلحه القرود ..

وصعد الكلب الى منبر المدينه , واخذ يتباكى , وقال للناس انه ليس بطالب سلطه , وانه سيعقد مجلس مشورة لتسيير أمور المدينه , يتم تشكيله بناء على رغبه الجماهير الساذجه العمياء المنقادة للكهان والقرود , وانه بعدها سيسلم القصر لحاكم تختارة نفس الجماهير البلهاء العمياء ..

وكفت الجماهير عن البكاء على ضحايا شارع الظلام ونسوهم , وانشغلوا بمجلس المشورة , وصعد المتقردون على كل منابر المدينه وقالوا للناس ان شهداء شارع الظلام ماتوا من اجل مجلس المشورة , وان مجلس المشورة هو هدف أسمى , وثمن مناسب لدماء من ماتوا ..
وبالطبع لم تجد الجماهير العمياء امامها سوى الكهان والقرود ليمثلونهم فى مجلس المشورة ..
وكيف تنتظر اختيارا حرا من بلهاء عميان جوعى سلموا زمام امورهم لكهنه معبدهم وقرود غابتهم ؟!!

وكانت اجتماعات مجلس المشورة فضيحه بكل الاشكال , إذ ما ان ينعقد المجلس حتى تتقافز القرود فى الهواء فوق الكراسى وتتعلق بسقف المجلس وتصدر اصواتا قبيحه , بينما يضع الكهان تماثيلا للآلهه فى وسط القاعه , ويتراقصون حولها فى هستيريا بالغه , ويتخلل تلك المهزله من حين لآخر وصلات مدح ونفاق للكلب المؤمن الحكيم ..

فى ذلك الحين كان احباء الضبع يطوفون فى الشوارع ويسخرون من اهل المدينه على انتفاضتهم الفاشله ومجلس مشورتهم الهزلى , ويبكّتونهم بانهم كانوا يعيشون فى رغد ايام الضبع وانهم ارتكبوا خطأ بشعا عندما تمردوا عليه وأسقطوة ..

وأعلن الكلب عن اول اقتراع حر فى المدينه يختار فيه مواطنيها العميان من يحكمهم
وهرع ثوار المدينه الى الاقتراع فى سعادة , بينما اخذ المتقردون يتقافزون فى الهواء ويقولون للناس ان الاقتراع تتويج لثورتهم المجيدة..

وقد كان للضبع حيوان ( إبن آوى ) مدلل اليف , يرعاة في قصرة لسنوات , وكان الضبع قد عينه فى ايامه الاخيرة مساعدا له قبل احداث الهجوم على الميدان الاكبر , قبل سقوطه بأيام ..

وقد استغل ابن آوى الفرصه وقام بتقديم نفسه للجان الاقتراع , وأيدة حلفاء الضبع وبعض المواطنين الذين كانوا مستمتعين بحاله الترهل التى تميز بها عصر الضبع ..

وقام القرود كذلك بتقديم ( الغول ) كمرشح يمثلهم للاقتراع ..
والغول هذا هو ذكر غوريلا ضخم مخيف ذو لحيه شهباء كثه , كان قد انضم للقرود من بضع وثلاثين عاما تقريبا , وتدرج فى مناصبهم حتى صارت كلمته نافذة على ملك القرود نفسه , وكان ملك القرود مجرد واجهه يحكم الغول قبيله القرود من خلفه ويديرها بشكل كامل ..

وكان الكلب قد يئس من اعادة سيدة الضبع الى القصر وقوبل طلبه بالرفض التام من سيدة الاكبر ملك المغول , ففكر الكلب فى تصعيد إمّعه لكرسى العرش , يضمن ان يجعله واجهه تسمح له بالاستمرار فى ادارة المدينه من خلف الستار , وكان الكلب يعرف الغول ومكرة جيدا , ويعرف انه ليس بذلك الإمّعه , كما ان بينهم ثأر مسبق ... فأمعن الكلب الحيله حتى نجح فى اسقاط الغول من قوائم الاقتراع ..

وكان الغول ذكيا , وفطن للعبه هو وملك القرود , فصعّدوا بديلا يمثلهم , قرد تافه حقير من قرود الجبلايه عالى الصوت قليل الفعل , كثير القفز والتنطيط والصياح ... ووقع الكلب فى الفخ , وسال لعابه لِما رآة من سذاجه ذلك القرد التافه , وعقد العزم على إعمال الحيله لتصعيد ذلك القرد الإمعه لكرسى العرش ..

وكان الكلب لا يطمئن لابن آوى ان صعدة للعرش , فكلاهما محارب وابناء كار واحد .. لذلك فقد وجد الكلب الاختيار النموذجى والامثل فى القرد المجنون , ولاسيما ان تلك كانت ارادة ملك المغول ايضا ...

احتال الكلب وساق الجماهير كقطعان الاغنام الى لجان الاقتراع والقرود والكهنه والمتقردون على ابوابها يتقافزون ويغنون اغانى ركيكه عن الحريه والعداله , وطاوعتهم الجماهير العمياء !!

ووجد اهل المدينه نفسهم فى حيرة , فهم بين اختيار ابن آوى مساعد الضبع المدلل , الذى كانوا قد انتفضوا ضدة من أشهر , وبين انتخاب القرود وما ادراك ما القرود..
واستغلت القرود الفرصه وظلوا يسبون ويلعنون ابن آوى ويقولون للناس انه سبب كل الكوارث التى حدثت والتى لم تحدث بعد , حتى وقر فى اذهان البلهاء ان ابن آوى اسوأ من الضبع نفسه , فتوجه الكثيرون منهم لاختيار القرد!!
والبعض الاخر كان يكرة القرود ويعلم حقيقتهم فآثر اختيار ابن آوى!!
والبعض اختار أبن آوى لانه تلميذ الضبع العظيم..
بينما قال البعض الاخر ان ابن آوى  سىء وان القرود اسوأ منه , واعلنوا مقاطعه المسرحيه ..
  

واخذ الكلب بعد ذلك فى مساومه الغول وملك القرود لاعلان نجاح قردهم التافه , والا فسيعلن فوز ابن اوى الذى سينكل بهم ويطردهم لأطراف الغابه مرة اخرى , ووصلت المساومه لطريق مسدود .. الا ان الغول وملك القرود رضخوا فى النهايه ..
واعلن الكلب انه قام بمهمته على اكمل وجه وانه سيسلم المدينه للقرد المنتخب حسب ارادة الشعب..
وفعلا سلّم القصر للقرد , الا ان الكلب احتفظ بالتاج لنفسه وتوجه لقلعته عند باب المدينه بعد ان زرع رجاله فى المناصب الهامه والتاج فى يدة!
الا ان القرود تجمعوا حوله وظلوا يتقافزون فى كل مكان والكلب العجوز ينظر اليهم فى حيرة , حتى داخ ودارت رأسه وسقط التاج من يدة , فالتقطه القرد الحاكم بسرعه واخذة وجرى الى القصر..
لا احد يعلم كيف تم ذلك على وجه التحديد,
البعض قالوا ان ماحدث هو مجرد تمثيليه اتفق عليها القرد والكلب,
والبعض الاخر قال بأن القرود اخذت الكلب على حين غرة,
ولكن الثابت ان الكلب الان ينعم فى قصرة بالخيرات التى نهبها من المدينه على مدى سنوات قيادته للحاميه ,  ولا يوجد احد يجرؤ على الاقتراب منه ...

واعلن القرد انه اسقط حكم الكلب وازال سلطانه , وهلل له البلهاء , الا انه عين مساعد الكلب المقرب وكان اسمه ( سو.. سو ) قائد للحاميه مكان الكلب , وكان سوسو هذا هو العقل المدبر لكل ما فعله الكلب من مساوىء خلال فترة حكمه ...

ومع بدايه حكم القرد ساءت احوال المدينه اكثر مما قبل بكثير , وظهرت كتل العفن على كل جدرانها بوضوح , وانتشرت فى كل ارجائها رائحه كريهه للغايه , وامتلأت بالثعابين والعقارب والحيّات , واصبح اهلها فى وضع لا مثيل له فى السوء , وتصدعت كل مبانى المدينه واخذت فى الانهيار الواحد تلو الآخر , وسقط العديد من ابناء المدينه صرعى فى الطريق بدون اسباب واضحه ..

كما انتشرت اشاعات غامضه , ان القرد الحاكم يتسلل ليلا ويفتح ابواب المدينه خلسه , امام مجموعات من الكهنه المحاربون , وكانوا قد طردوا من المدينه  قديما وعاشوا فى كهوف الجبال فى اطراف الصحراء , وحكى الاهالى لبعضهم البعض , انهم استشعروا فى بعض طرقات المدينه كهنه  بلحى كثه وثياب مقاتلين , ومدججين بالسيوف والخناجر , ويختلفون شكلاً عن كهنه المعبد ..

ووسط كل هذة الفوضى نصب القرد المهرج ( الحاكم الجديد ) قاعدة خشبيه امام باب القصر ووقف عليها واخذ يردد فى الجماهير كلام أجوف يمليه عليه الغول الواقف خلفه فى صمت , ولكنه بين الحين والآخر يفقد زمام نفسه ويغلبه طبعه فياخذ فى القفز والصياح كأى قرد , حينئذ يشير الغول الى فرقه من القرود تقف على الجانب وبأيديها ابواق موسيقيه كئيبه بالعزف , فتعزف الفرقه الحانا شاذة باصوات كريهه مزعجه , فتسد الجماهير آذانها ولا تنتبه لنوبات القفز والجنون التى تنتاب القرد الحاكم ..

وعلى بعد خطوات , نصب كهنه المعبد قاعدة اخرى ووقفوا فوقها يصرخون ويرقصون فى هستيريا ويصيحون فى الجماهير قائلين :
كل ما اصابكم من لعنه ودمار انما هو من غضب الآلهه عليكم,
إذ ابتعدتم عن المعبد,
وعصيتمونا نحن كهنه الرب,
فحلت عليكم النقمه واصابكم السخط,
ولا سبيل لكم للنجاة,
الا بطاعتنا,
وتصعيدنا الى عرش المدينه,
والانقياد خلفنا اينما وجهناكم,
ولو اشرنا لكم الى الهاويه,
فلتلقوا انفسكم فيها بلا تردد,
فنحن كهنه الرب,
ونعلم مالاتعلمون,
اسمعوا لنا واطيعوا,
لا قيام لهذة المدينه الا باعلان دوله الرب,
ولا سبيل الى النجاة الا بحملنا نحن الكهنه الى العرش فى قصر الحكم..

وفى ساحه السوق
نصبت قاعدة اخرى
وقف عليها الثعلب الماكر
ذو الشعر الاشهب
واخذ يخطب فى الجماهير قائلا لهم
انه منهم واليهم
وانه نصير الفقراء والمطحونين
وانه ان حملته الجماهير الى القصر
سيجعل من نفسه خادما للفقراء
فتجتمع حرافيش المدينه حوله
ويتمايلون فى رضا وسعادة
وفى أخر النهار
يتركهم الثعلب
ويصعد الى قصرة المنيف اعلى الغابه
وفى الصباح التالى
يعود اليهم مرة اخرى
ويستمر فى تملقهم ونفاقهم

وفى مكان ليس بالبعيد
تنتصب قاعدة اخرى
يقف عليها قرد من قبيله القرود
ولكنه يحاول اخفاء نفسه
عن طريق ارتداء زى البشر
ليبدو بشريا امام الناس
ويكرر على الجماهير باستمرار
انه ليس قردا
وانه اعتزل قبيله القرود
وانه بشر مثلهم
ويعدهم بالنعيم المقيم
ان هم حملوة الى العرش

وامام باب التكيه
ارتفعت قوائم قاعدة خشبيه اخرى
وعليها الارنب الحكيم
ولكنه مختبىء تحت كومه من القش
مخرجا جزء صغير من رأسه وفمه
يسمحان له بالكلام الى الجماهير
واخذ يعلن استياءه من الحاله المزريه التى وصلت اليها المدينه
وينتقد القرود والكهنه بكلام مستتر غير مباشر ..

وقاعدة اخرى
امام الباب الحديدى لسجن القصر
والذى زعم الكلب قديما ان الضبع محبوس بداخله
يقف على تلك القاعدة
ضباع من عائله واصدقاء الضبع المخلوع
وبعض البهاليل
وعدد من المترهلون
وعدد من الجماهير توافقوا معهم
يصرخون ويولولون
ويشيرون للمبانى المتصدعه
والعفن المنتشر فى كل مكان
وجثث الضحايا الساقطين فى الطرقات
ويصرخون
ثم يقولون للمارة
هذا ما فعلتموة بأنفسكم
بخلعكم الضبع العادل الحكيم
فانكم فى عهدة كنتم فى عز ونعيم مقيم
الا انكم تمردتم عليه
وبطرتم النعمه
فحاق بكم ما انتم فيه الآن..
انكم شعب طيب كريم,
ومن المؤكد انكم لستم انتم من هاجم العسس فى تلك الليله المشئومه,
انكم والعسس احباب واصدقاء من قديم الدهر,
وعلاقتكم بهم جيدة يسودها التفاهم والاحترام ولم تشبها شائبه,
كلا كلا,
انتم طيبوووون,
محال ان تكونوا انتم الاشرار الذين هاجموا العسس,
هلموا اهل المدينه,
واخرجوا الضبع العظيم من السجن,
واحملوة على اكتافكم,
او ارفعوا تلميذة ابن آوى الحكيم الى العرش,
فترفع عنكم اللعنه وتعودوا لسابق مجدكم ..

وقاعدة اخرى امام دار القضاء
أعتلاها قاضى البلاط
واخذ يتصنع البكاء والنحيب
ويبكى ماضى المدينه المجيد
ويعاهد الجماهير
انه لا يقف إلا مع الحق
ولن يحابى القرد الحاكم على حساب اهل المدينه
وانه الى جانب الحق ايا كان
كما كان فى الماضى
وكذلك سيظل دائما

وتفرق اهل المدينه مابين القواعد الخشبيه
فبعضهم امام القرد الحاكم
يصفقون له فى فرح
وقد اندست وسطهم مجموعه من القرود
واخذوا يتصنعون النشوة والطرب كلما عزفت الابواق الكئيبه

وامام قاعدة الكهنه
وقفت مجموع اخرى
تهتف :
ربانيه ربانيه
المجد لدوله الرب
فلتقم دوله المعبد
المجد للكهنه العظام

ومجموعه اخرى امام الثعلب
يحيونه فى اعجاب
ويقولون ان لا خلاص للمدينه الا معه
ويحملون صور الاسد , قائد الحاميه الذى حكم المدينه قديما

وامام قاعدة القرد المتنكر
وقف عدد غير قليل
يشيرون اليه
ويخاطبون المارة
ويقولون لهم :
انظروا
انه ليس قردا
انه بشر مثلنا
الا تسمعونه ايها البلهاء
وهو يقول لكم انه يرتدى ثيابا مثلنا ؟
وهل ترتدى القردة الثياب ؟!!!

واخرون امام الارنب
ينصتون له فى اعجاب
وكلما نطق كلمه
قالوا ما سمعنا منك الا حقا وصدقا
كم انت حكيم ايها الارنب العظيم
انك الأحق بالعرش

وتجمهر اخرون من سكان المدينه امام باب سجن القصر
واخذوا يبكون ويتضرعون :
سامحنا ايها الضبع الجليل
يا آكل الجيف العظيم
ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

ووقف الباقون امام  قاعدة قاضى البلاط
يهتفون
يحيا القضاء العادل
المجد لقاضى البلاط النزيه
نحن معك
نحميك ونعصمك من بطش القرود الملاعين
انت أملنا ايها القاضى الشهم ..

واستمرت تلك الاحوال وازدادت الاوضاع سوءا
وامتنع سكان المدن المجاورة عن دخول تلك المدينه
وانقطعت عنها زيارات الرحّاله
وحذر حكام المدن الاخرى رعاياهم من الاقتراب منها
لأنها مدينه ملعونه

وتطوع بعضهم
ووضع عدد كبير من اللافتات
على دروب الصحراء
المؤديه لمدخل المدينه
كتب عليها :
احذر..
مدينه ملعونه..
احذروا الشرب من نهر المدينه المسموم..
احترس..
مدينه آيله للسقوط..
ابتعد من أجل سلامتك..

...........

وتعجب الملك دبشليم
وقال للحكيم :
يابيدبا,
وكيف تلك المدينه الآن؟
اجابه بيدبا :
مولانا الملك,
لا احد يعلم ما حدث فيها على وجه التحديد,
فقد انغلقت ابوابها على سكانها منذ سنوات,
وماعاد الرحاله يجرؤون على الدخول اليها..

الا انه
فيما روى لنا معشر الحكماء
ان شابا مغامرا
قرر الذهاب لتلك المدينه
من بضع سنوات
ومعه قفص من الحمام الزاجل
ووعد اصدقائه
بأن يبعث لهم عن طريق الحمام
برسائل
من داخل تلك المدينه
يصف لهم اوضاعها
وما آلت اليه..

فسأله الملك فى حماس :
وهل بعث برسائل فعلا ؟
فقال بيدبا :
نعم يامولاى
بعث بعدة رسائل
نحفظ نحن معشر الحكماء ماجاء فيها عن ظهر قلب

قال الملك :
احكى لى اذا ايها الحكيم ...

اجاب بيدبا :
اول هذة الرسائل يامولاى,
يصف الحاله السيئه التى صارت اليها المدينه كما وصفتها لك,
بل وأكثر,
ومازالت المدينه تتساقط جزءا بعد جزء,
واهلها كلهم متجمعون امام تلك القواعد الخشبيه ومن يقفون عليها ..

واسهبت رسائل الفتى المغامر يامولاى
فى وصف اوضاع المدينه
الا ان اخر رسائله جاء فيها نبأ عجيب

قال الملك : وما هو يابيدبا ؟

قال بيدبا : وجدناها مكتوب فيها مايلى..

انه فى احد الايام
وبينما اهل المدينه مجتمعون على ماهم عليه
اذ ظهر فى اقصى المدينه
شاب غريب
شعرة ينسدل على كتفيه
يمتشق سيفا لامعا
وكان به شيئا غريبا يختلف عن باقى اهل المدينه,
انه..
غير مغمض العينين
نعم
ان عيناة مفتوحه
تومضان ببريق عجيب
واخذ يمضى نحو وسط المدينه
غير ملتفت ولا عابىء بما حوله
ومر فى طريقه  على كل القواعد الخشبيه والتجمعات
ولم يلتفت لهم
ومضى..
حتى صار فى موضع ما
وسطا بين كل تلك القواعد الخشبيه
وحيث يمكن لاهل المدينه جميعا ان يسمعوة

ووقف..
صمت قليلا..
ونظر حوله..
ثم صاح :
يا اهل المدينه..
فلم يلتفت اليه احد
يا اصحاب اللعنه..
فلم يلتفت اليه احد
ايها العميان..
فلم يلتفت اليه احد

بينما انتبه اليه بعض القائمون على القواعد الخشبيه
فأمر الغول فرقته الموسيقيه بان تعزف على ابواقها بأعلى ما تستطيع
حتى لا يسمع احد ذلك الشاب..

وبعد قليل
اخذت المدينه رجفه شديدة
فسقطت اغلب مبانيها
ومات من اهلها الكثيرون تحت الردم
وصمت من على القواعد فى ذهول
وصمت الأهالى
وساد المدينه صمت مرعب..

حينها
سَلّ ذلك الشاب سيفه من غمدة
فاصدرصوتا رهيبا
سمعه كل اهل المدينه
فالتفتوا اليه
والتفت اليه اصحاب القواعد الخشبيه ايضا
نظر الشاب اليهم طويلا
وتفرس فى وجوههم
ثم خاطبهم قائلا :
من رضى منكم عن حاله وحال المدينه
فليمضى ولا يسمعنى
ومن ساءة حاله وحال وطنه
فلينصت الى..
ايها القوم
لكَم طالت لعنه مدينتكم المحبوبه
التى كانت قديما حاضرة الدنيا
ألم تسألون انفسكم يوما
لماذا انتم ؟
ولماذا مدينتكم ؟
لقد انتفضتم مرارا
واسقطتم حكامكم مرارا
ونزفت دمائكم فى طرقات المدينه مرارا
ومازالت لعنتكم كما هى!!
الم تسألوا انفسكم
لماذا ؟
فَغَر اهل المدينه افواههم فى دهشه
وقالوا :
 لماذا ؟
اجاب الفارس :
لانكم لم تمسوا اصل اللعنه مرة واحدة
دفعتم الثمن مرارا وتكرارا
ولم تمدوا ايديكم ولو لمرة لانتزاع المقابل
كم انا مشفق عليكم يا اهل مدينتى البؤساء

اصل لعنتكم قائم منذ قرون فى مياة النهر
اصل  لعنتكم يعيشون كالملوك فى معبد الجبل
اصل لعنتكم مقيمون على منابر المدينه وعلى القواعد الخشبيه
اصل لعنتكم فيكم انتم انفسكم
فى عيونكم التى اغلقتموها منذ قرون
فى عقولكم التى امتنعتم عن استخدامها حتى صدأت
وسلمتم انفسكم كالنعاج
للكهنه والبهاليل ومتحدثى المنابر والحكام
أفلا أنبئكم بالوحش الغامض الذى قفز فى نهركم قديما فسّود ماءه ؟
انه الظلم..
الفساد..
الطغيان..
تجسد صغيرا
وتسلل الى مدينتكم خلسه
كان ضعيفا واهنا
الا انكم تجاهلتموة
وتغاضيتم عنه
حتى نما وتضخم
وصار لا قِبل لكم به
وخدعكم اولئك الكهنه الملاعين
وجعلوكم تكرموة وتعظموة
بدلا من ان تقتلوة  وتقضوا عليه
واطلقتموة فى ماء نهركم
فبال فيه وتبرّز
وشربتم كلكم من ماءه
فاصابتكم لعنه الجبن والخنوع والسّفه والجنون
وسقيتم منه حقولكم وحدائقكم
فذبلت وضمرت
وبدلا من ان تصلحوا ما افسدتموة
بالغتم فى التذلل للكهنه
واغمضتم اعينهم
وسلمتموهم رقابكم

صاح احد الكهنه :
كافر ملعون
وقال اخر:
زنديييق
وصرخ ثالث :
نجسٌ شرموووط
وقال رابع:
ان هذا الشيطان هو سبب لعنتكم ..

نظر الفارس اليهم وابتسم
ثم قال :
ان كنت كما تقولون
فما بال لعنه المدينه موجودة قبل ان أولد انا بقرون ؟!!
وما بال اللعنه اصابت اهل المدينه تحديدا حين سلموا زمام امورهم لكم ايها الكهنه ؟!!
ثم نظر لاهل المدينه
وقال لهم :
من اين علمتم ان الرب قد فوض هؤلاء الكهنه ليتحدثوا باسمه ؟
وان كان الرب يريدكم ان تغلقوا اعينكم وتسلموا انفسكم للكهنه ؟
فلم خلق لكم الرب العيون اصلا ؟
أليس ذلك بالعبث ؟!!
كان الأولى ان يخلقكم عميانا
ولكنه خلقكم بعيون كعيون الكهنه
ان الكهنه بشر مثلكم
يرون كما كنتم ترون
وليسوا آلهه

لقد شاهد اجدادكم بأعينهم قبل ان يغلقوها الوحش اللعين وهو يلتهم اهل المدينه الواحد تلو الاخر,
وعلى الرغم من ذلك أطاعوا الكهنه وصدقوهم عندما قالوا لهم انه مبعوث السماء!!

لقد شاهد اجدادكم بأعينهم ماء النهر وهو يسوّد ويفور عندما نزل اليه الوحش
وعلى الرغم من ذلك قدسوة وعظموة كما قال لهم الكهنه!!

لقد كفرتم بعقولكم
لقد كفرتم بأعينكم
لقد كفرتم بربكم
وعبدتم الكهنه بدلا منه

ولئِن نظرتم فى احوال مدينتكم
لأدركتم انه ما من مصيبه حلت بها من قديم الازل
الا ولكهنه المعبد الملاعين يد فيها

تقدم الثعلب الماكر من الفارس
وقال له :
صدقت ايها الفارس الشجاع
فامض باركتك الآلهه
وانا معك

فأجابه الفارس ضاحكا :
ألم تعلم ايها الثعلب
انه لا عقل لمن آمن شرك ؟
وحق الآلهه انى لأرى عينيك تبرقان طمعا فى كرسى العرش,
العرش ... ولا شىء سواة,
هذا كل ماترجوة وتتمناة ,
انك مخادع لئيم,
لا تريد خيرا لأحد,
ولا ترى فى الدنيا إلا نفسك,
فاغرب عن وجهى أيها المخادع,
واذهب لقصرك على أطراف الغابه,
فلا حاجه لأهل المدينه بأمثالك ..

صرخ القرد الحاكم :
ايها اللعين
انى اعرفك جيدا
انك من اعوان الضبع
وتريد ان تفسد على اهل المدينه انتفاضتهم المباركه
وتعيدهم عبيدا كما كانوا

قال الفارس :
وكيف هم الآن ايها القرد؟
احرارا ؟!
وهل قلت انا ما ادعيته على ياقرد السوء ؟
يا اهل المدينه,
هل سمعتم يوما عن بشر يحكمهم قرود ؟!!
لم تروا ما آلت اليه مدينتكم منذ ان حكمها القرد وقبيلته ؟
الم تعلموا ان مدينتكم يحكمها الغول اللعين الواقف خلفه ؟
افلا تشعرون ؟؟؟

ثم تقدم الفارس نحو القرد المتنكر
وصاح قائلا :
وهذا ..
مجرد قرد آخر
اعتقد انه بارتدائه ثياب البشر
قادر على خداعهم
ومد الفارس يدة
ومزق ثياب القرد
ثم قال الفارس للجماهير :
اة
نسيت انكم عميان
فضرب بطرف سيفه القرد المتنكر على مؤخرته الحمراء
فلم يتمالك القرد نفسه
واخذ يقفز فى الهواء
ويصيح صيحات القرود
حتى  سمعه اهل المدينه باكملهم...

ثم خاطب الفارس المجتمعون على باب السجن وقال :
وانتم
ان كنتم قد أثريتم فى عهد الضبع
وصارت لكم قصورا وحوانيت
فاعلموا
ان كل ما كنزتموة الى زوال
ان صار حال المدينه على ماهو عليه
او حتى ان عاد الضبع للعرش
فالضبع اكل الجيف
لن يزيل لعنتكم
ولن يبنى ما تهدم من انقاض المدينه
وهو نفسه من ضرب فيها معاول الفساد الأولى
وكذلك ابن آوى
لا صلاح يأتى من مفسدين
فاقد الشىء لا يعطيه ياسادة
وسواء عليكم
استمر حكم القرود
ام عادت الضباع
ام حكم ابن آوى
فترقبوا يوما
يخرج عليكم حرافيش المدينه
فلا يردعهم رادع
فيسحقون قصوركم وضياعكم
ويأكلون الاخضر واليابس
ولا يبقون منكم احدا
ان كان منكم حكيم او بعيد نظر
فسيعلم جيدا
ان الطمع يورد موارد التهلكه
وان ما جاز بالامس
لا يجوز اليوم
ولكل وقت رجال..
كفاكم يرحمكم الرب
واعقلوا ما قلته لكم ..

ثم التفت الى قاضى البلاط
وضحك كثيراً
ثم قال للناس
انظروا الى داخل السجن
واحصوا كم بريئا ومظلوما بداخله
ثم انظروا لقاضى البلاط
واسالوة
من زج بهؤلاء فى السجن
استعيدوا الايام الماضيه
ايام حكم الضبع اللعين
وانظروا
الى عداله ونزاهه قاضى البلاط
كلب البلاط
الذى خان امانته
وطوّع العداله
لخدمه الضبع اللعين
والآن
بعد ان رحل سيدة القديم
ورأى الغدر فى اعين القرود
خاف على منصبه
وتخابث عليكم ايها العميان السذج
وتشدق اليكم بالعداله
التى لم يعرفها يوما
العداله..
التى ذبحها على يديه فى كل يوم ألف مرة..
والآن..
يتشدق بها ,
لا لشىء,
إلا ليجعل منكم درعا يحتمى به من بطش القرود الطامعون فى كرسى القضاء..
افلا تذكرون ؟!!

فرفع الارنب رأسه وقال:
ايها الفارس العظيم
انك شهم نبيل
ولم تنطق الا بالحق
باركتك الآلهه

فابتسم الفارس ونظر للأرنب وقال له :
انك ارنب صالح حكيم
لم تنافق حاكم يوما
ولم تكذب على اهل المدينه ..

بخخخخخخخخخخخخ

فانتفض الارنب خائفا
واختبأ تحت كومه القش
فضحك الفارس وقال :
الارنب حكيم
والمدينه يجب ان يحكمها حكيم
ولكن الجبناء لا يناضلون
لا يتقدمون الصفوف فى الثورات
لا يقودون الجيوش
ايها الارنب العزيز
الارانب لا مكان لها على العروش
قد توجد بجوارها
الا انها أبدا
لا تجلس فوقها ..

وفجأة
اقبل من بعيد
الكلب ( سو سو )
قائد حاميه المدينه
مزهوا بنفسه
مرتديا دروعه الحربيه
كامله
فتصدر صوتا مميزا كلما مشى
وتوجه الى الفارس
وقال له :
كفيت ووفيت ايها الفارس الشهم الشجاع
وياليت كل اهل المدينه مثلك
اننا نحن معشر الجنود
نقدر اخلاصك وشهامتك
ونحن حماة المدينه
نعاهدك اننا سنسقط الخونه
واننا سوفـ.....

وهنا..
رفع الفارس سيفه
ووضعه على عنق قائد الحاميه
وقال له :
ايها الخائن اللعين
ما احقرك
أولم تعلم انه لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين ؟
قل لنا من عينك قائدا للحاميه ؟
بل قل لنا
من كنت تخدم قبل ان تكون قائدا للحاميه؟
وماذا كنت تفعل ؟
إن انت الا كلبا للكلب العجوز السابق
وتابعا لتابع الضبع آكل الجيف
وكلكم خدم لملك المغول
تراجع ايها اللعين
فان بيننا وبينك بحور دماء
دماء من قتلهم جنودك ايام كنت مساعدا للكلب المسن
اتذكر ؟

تراجع ياملعون
فان لنا معك ثأرا
ومع سيدك ثأرا
ومع سيدكما ثأرا

صاح عدد من البهاليل والمتقرّدون فى الفارس :
ايها الفارس
اننا لم نرك من قبل
ولا نذكر انك كنت معنا فى انتفاضتنا المجيدة
فما الذى جاء بك الآن ؟
إننا منك لفى شك مريب..
فصاح عدد من الحرافيش :
نعم , اننا نشك فى امرك

قال لهم الفارس فى سخريه :
بل قولوا .. ( إنتفاضتكم العمياء الفاشله )
وهل كان الحق حكرا على الناجحين فقط ؟
فمن باب اولى انه ليس حكرا على الفاشلين ...
انى رأيتكم تنتفضون وانتم عميانا مغمضى الاعين
لا ترون موضع اقدامكم
ورقابكم فيها اطواق حديديه
مربوطه بسلاسل
اطرافها فى ايدى الكهنه ومتحدثى المنابر وبهاليل السوق والمتقردون
فاجيبونى بحق الآلهه
اى انتفاضه تأتى من عبيد عميان
لا يرون موطىء قدمهم
اعناقهم بايدى اعدائهم ؟!!!!

لا تلومونى
ولا تتعالوا علىّ
فانتفاضتكم ماتت قبل ان تولد
وما قتلها سواكم
وما عهدت نفسى يوما من الحمقى
الذين يلقون بانفسهم الى التهلكه
بلا منطق
وبلا وعى
وبلا مقابل
دماء قتلاكم فى اعناقكم  كما هى فى اعناق من انتفضتم عليهم,
ودمار مدينتكم تتحملون وزرة كما يتحمله القردة والكلاب والكهنه وباقى الخونه,
فأقيموا امركم,
او ارحلوا الى منازلكم ولا شأن لكم بالمدينه واهلها , وكفانا ما نالنا من حماقتكم من قبل ..

ونظر الى جنود الحاميه وقال لهم
ان لنا مع قادتكم ثأرا
فاما ان تخلوا بيننا وبينهم
واما ان تكونوا لنا اعداء

وان بيننا وبين من قتلوا اخواننا منكم ثأرا
فاما ان تخلوا بيننا وبينهم
واما ان تكونون عندنا انتم وهم سواء بسواء

واعلموا ان مكانكم خارج اسوار المدينه
تصلحون ما تهدم منها
وتحمون ابوابها من جيوش المجوس المتربصه بالخارج
وسماسرة ملك المغول الطامعين

فما صُنِعت الحاميات إلا لتحمى الابواب وتحصن الاسوار
لا لتجلس على العروش وترتدى التيجان

لتحمى الشعوب والامم
لا لتقتلهم بدلا من ان تقتل الغزاة

وإنكم ما دخلتم المدينه يوما الا وأفسدتموها

خلوا بيننا وبين القتله
واخرجوا من المدينه
تكونون اخواننا واحبائنا
والا فكلكم لنا عدو مبين ..

ثم قال للعسس :

ان العسس ما صُنِعوا إلا ليحموا اهل المدينه من اللصوص,
لا ليحموا اصحاب العروش والتيجان من اهل المدينه,

واننا ما اشترينا لكم سيوفكم ورماحكم من اموالنا,
إلا لتوجهوها لاعدائنا
لا لتوجهوها الى صدورنا..

ان لنا معكم ما لنا مع جنود الحاميه,
ومن قتلونا منكم لن نترك رؤسهم فوق اجسادهم بعد اليوم,
فاما ان تتركوهم
وتكونوا عسس خير
تحمون المدينه واهلها

والا فدونكم والسيف....


ثم التفت الى الجماهير وصرخ فيهم :
ياقوم..
ان أمر غدِكم مرهون بأمركم اليوم
فان اردتم الحياة
فلتسحقوا الخونه
اسحقوا الكهنه
اسحقوا القرود
اسحقوا البهاليل والمتقردون
الموت للضبع
الموت للكلب وتابعه
الموت للحكماء المزيفون وافاعى المنابر
الموت لعبدة الكراسى والعروش
افنوهم بسيوفكم
فان لم يكن
 فبأيديكم العاريه
فان يد الغضب واليأس أقوى من حديد السيوف

ولتحملوا شباككم وتلقوا بها الى النهر
لتخرجوا منه الوحش اللعين
ولا تتركوة حيا

ولترفعوا على العرش خياركم
لا حيوانات غابتكم
فلا يحكمنكم حيوان بعد اليوم

واعلموا
ان من جلس على العرش
ماهو بحاكمكم
وانما انتم من تحكمونه
إن هو الا عامل
أتيتم به ليدير شئونكم
لا ليتسلط عليكم..

ولكن..
قبل كل شىء
افتحوا اعينكم
ثوروا على انفسكم ان اردتم ان يكتب لثورتكم على طغاتكم النجاح..

وهنا
تقدم عدد من شباب المدينه المتعلمون
وبعد تردد
اخذوا يفتحون اعينهم ببطء
وما ان تسلل ضوء الشمس اليها
حتى صرخوا فى الم
فقال الفارس :
تمالكوا انفسكم
فهذا شأن من لم تألف اعينهم النور
وما ان فتح الشباب اعينهم
حتى أذهلهم ما رأوة من دمار وعفن بالمدينه
فصرخوا
وارتجفت اجسادهم فى رعب
واغلقوا اعينهم بسرعه..

وضحك الكهنه
وقالوا للناس :
الم نقل لكم
انكم لن تحتملوا بركات الالهه
وان هذا الفارس ما هو الا شيطان لعين ؟

قال الفارس :
ياقومى
ان للحقيقه ثمن
والثمن مَوقوف قدرة على قدر ما يُدفَع فيه
وبقدر ما كانت الحقيقه نفيسه
كان ثمنها غاليا
فلتواجهوا واقعكم
فلا قِبل لكم بتغيير ما تخشون رؤيته اصلا ..

تقدم من الفارس حمالا بسيطا
وألقى ما يحمله
وتقدم منه سقاء مسكينا
وأنزل قربته على الارض
وتبعهم مزارع
ثم بدأوا يفتحون أعينهم
صرخوا وتألموا
فقالوا لأنفسهم
ان النور مؤلم
ولكنه ألم يزول
ولكن ألم الجوع والفقر أشد
ألم الذل والقهر أشد
وألمهم لا يزول..

وتحملوا الآلام المبرحه
حتى تفتحت أعينهم
وعانقت نور شمس الحقيقه لأول مرة منذ قرون,
ثم
نظروا الى مدينتهم وما صارت اليه,
ونظروا الى الكهنه وشاهدوا ما يرتدونه من ذهب ومجوهرات,
ونظروا الى القردة ورأوا كم هم قبيحى الشكل تفوح منهم الروائح النتنه,
ثم صاحوا جميعا :
صدق الفارس وحق الآلهه
الموت للخونه
الموت للطغاة
وتبعهم فقراء اهل المدينه
واخذوا يفتحون أعينهم تباعا
ويحطمون السلاسل المربوطه فى اعناقهم

وصاح فيهم الفارس :
يا قومى
اعلموا انى لست عليكم بزعيم
ولا زعيم لكم الا انفسكم
اعلموا انى لن أحرركم
وان سيفى هذا لا طاقه له باعدائكم
انتم من ستحررون انفسكم
وكل ما فعلته ان اشرت لكم تجاة الحق..
تجاة النور..
فامضوا والحق معكم
واجهوا الموت اليوم تكتب لكم الحياة غدا
ويكتب لمدينتكم المجد أبد الدهر
كونوا رجالا اليوم
او لتموتن غدا
ولتخسف اللعنات بمدينتكم الارض
ويفنى مجدكم
وتصبح اثرا بعد عين

اما ان تقيموا مدينتكم اليوم
او فلتذهب المدينه بمن فيها الى الجحيم

اليوم ترون بوضوح موضع اقدامكم
وتعرفون عدوكم
فانقذوا ما بقى من مدينتكم المحبوبه
وادفعوا ثمن تخاذلكم قرونا عن طيب خاطر
وخوضوا بحار الدم
واقضوا امرا كان مفعولا....

وشمر أهل المدينه المبصرون عن سواعدهم
بينما ارتعدت مفاصل كهنه المعبد
وتراجعوا للوراء
وتقدم امامهم الكهنه المحاربون
وايديهم على مقابض سيوفهم

وتراجع القرد الحاكم ببطء
وتقدم امامه الغول
وعيناه يخرج منهما الشرر

وانقلب وجه قائد الحاميه
وارتدى خوذته

لم يكن اى منهم يعلم علم اليقين
على من سيرفع الاخرون سيوفهم

لكن اهل المدينه
اصبحوا يعلمون جيدا
على من ستدوس اقدامهم ..

..................

وسكت بيدبا..

فقال الملك :
وماذا حدث بعد ذلك ايها الحكيم ؟

فقال بيدبا :
لا احد يعلم ايها الملك
فقد انقطعت اخبار الشاب المغامر منذ ذلك اليوم
وابواب المدينه مغلقه
لا يجرؤ احد على الاقتراب منها

البعض يقولون انه حارب فى ذلك اليوم مع اهل المدينه وقتل

البعض يقولون ان من بالمدينه كلهم قد افنوا بعضهم قتلا وذبحا
وان المدينه صارت أطلالا وخرائب

والبعض  يقولون انه قد تم لأهل المدينه ما أرادوا
بعد ان دفعوا ثمنا غاليا من دمائهم
وان المدينه الآن .. جنه على الارض
يسبح اهلها فى بحار من النور

ولكن

كلها اقاويل
ولا احد يعلم ما الذى حدث على وجه التحديد ..

فنظر دبشليم الملك الى الافق
وتمتم قائلا :
كم هو عجيب امر تلك المدينه ...

نظر بيدبا الى السماء وقال :
ان كانوا قد فنوا
فهى العداله
وان كانوا قد انتصروا
فهو الحق والرحمه

وكِلاهما خير......

............ انتهى .............